نادية (فاتن حمامة) - لا أنام - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنانة فاتن حمامة
* نادية لطفي.
أقوال (8)
نادية: (صوتها وهي تصلي) يا رب.. يا رب.. خذني إليك لأسألك حكمتك في تعذيبي.. خذني إليك أو كف عني العذاب لأستريح.. يا رب.. هل أنت مو.. استغفر الله.. استغفر الله.. إني مقتنعو بوجودِك.. وقلبي يرتجف رهبةً كلما ذكرتُك.. ولكني أتسائل.. وأنت الحق والفضيلة والخير.. لماذا يترُكُنا الحق للضلال؟! لماذا تتخلَّى عنَّا الفضيلة فتترُكُنا للخطيئة؟! لماذا ينتصر الشر فينا على الخَير؟! لماذا يتركِبُ الإنسان الشر، ثم يندم ويستغفر الله؟!
نادية: إن الشر لا يبدو أبدًا على وجهه، إنه وجه بريء.. ساذج، كوجه طفلة.. لم تتلوَّن بعد بزحام الحياة..
نادية: أنت بتعرف ترسم؟
مصطفى: شوفي يا ستي.. أنا أحب الرسم، وماعرفش أرسم.. وأحب المزيكا، وماعرفش أضرب مزيكا.. وأحب الورد، وماعرفش أزرعه.. وأحب القصص، وماعرفش أكتبها.. وأحب الجمال، لكن مع الأسف، ماقدرش أخلقه..
نادية: (لنفسها في الحفل) تبًّا لهؤلاء الناس! لماذا يثيرون كل هذهِ الضجة؟! وهذه الثَّرثارة، لماذا أوقعني سوء الحظ فيها؟! متى تكف عن هذا الحديث؟!
نادية: ساعات، باحس أنك بعيد عني، بعيد أوي..
مصطفى: أحسن، عشان أوحشك أكتر.
نادية: مش حاتجوزه، لأني باكرهه وباحتقره!
كوثر: طب وماله؟! أنا حبيت مدحت وأنا تلميذة معاكي في المدرسة، ولا اتجوزتوش، واتجوزت واحد تاني لا كنت باحبه ولا أعرفه. حبيت سمير، ولا اتجوزتوش، واتجوزت أبوكي، من غير ما أحبه.. الحب حاجة، والجواز حاجة تانية يا حلوة.
نادية: هل مجرد التستر على الخطيئة، جريمة تستحق كل هذا العقاب؟
نادية: (صوتها وهي تصلي) يا رب، يا رب لا تتركني للضلال.. ولا تتخلَّى عني للخطيئة، ولا تجعل الشرَّ ينتصِرُ فيَّ على الخير.. يا رب، ألهمني راحة الضمير.. حتى أستطيع أن أنام.
صفحات مقترحة