موعد مع الحياة - 1953 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: أبيض وأسود
المدة: 116 دقيقة
التصنيف: دراما - رومانسي
سنة الإنتاج: 1953
القصة: تُصاب آمال بمرض خطير، ولكن في الوقت الذي يحاول فيه والدها إبعاد الخبر عنها، تعرف هي بالصدفة، وتقرر العمل على إبعاد أحمد الذي تحبه ويحبها، لئلا يصدم بعد موتها.
القصة الأصلية: فيلم: الانتصار المظلم
سيناريو
تمثيل
اقتباسات (18)
آمال: سجى الليل، ولا الفجر، وها هي الطبيعة تَضْرِبُ موعِدًا جديدًا للأحياء مع الحياة..
علي: يا بنتي عقلية زمان كانت عقلية رجعية سخيفة.. خلاص، الدنيا اتغيرت، والناس دلوقتي أصبحت مابتقولشي "ده ابن مين"، بيقولوا "ده عمل إيه؟".
آمال: الحياة علمتني أن الدموع أغلى من أي شيء نبكي عليه..
حمزة: ربنا موجود، والأعمار بيد الله.. سُبحانه وتعالى قادر على كل شيء..
علي: مع الأسف أنا دكتور، وفاهم الكلام ده معناه إيه! زمن المعجزات ولَّى يا حمزة!
حمزة: ماتقولش كده يا علي، مارضالكش أنك تكفر.. الإيمان في حد ذاته معجزة.
زهرة لممدوح: صحتي؟ صحتي دلوقتي مفيش بعد كده.. ماهو البركة فيك أنت يا عدو الأمراض، يا قاهر الميكروبات.
زهرة لممدوح: مع السلامة يا نصير المرضى والضعفاء.
آمال: (لنفسها) أليسَ هُناك شرٌّ من الموت، إلا معرفة موعده! ولذلك، اقتضت حكمة الله أن نأتي إلى الدنيا، وأن نرحل عنها، دون أن يكون لإرادَتِنا دخلٌ في ذلك.
آمال: (لنفسها، تلقي جزءًا من بيت لعمر الخيام) "الموت حقٌ، لست أخشى الردى، وإنما أخشى فوات الأوان".
صابر: ده أن من غير زهرة حمار من غير بردعة! غلق من غير ودان.
آمال: (عن وردة) يا خسارة.. حاتدبل بسرعة.. يمكن عشان كده بنحبها..
أحمد: ويمكن ده سر جمالها.
آمال: صحيح، الواحد مش لازم يطلب م الوردة أنها تكون أكتر من وردة، تتولد في ليلة، وتعيش يوم.
آمال: خلاص، فاطمة حاتغنيلكوا "ليالي العمر معدودة".
آمال: أحمد، اضحك.
أحمد: أنا اتعودت أضحك من قلبي.
آمال: خلي اللي في القلب في القلب، دي كل دقيقة بتفوت ماتتعوضش.. هي الدنيا إيه، غير ليلة وتعدي؟!
أحمد: آمال، تقول كده؟!
آمال: آمال عايشة في الدنيا..
أحمد: دنيتنا كانت جنة لاتنين.
آمال: الجنة من غير ناس، ما تنداس. وأجمل حاجة فيها حلم، وكاس.. دي ليالي العمر معدودة يا أحمد..
آمال: (لنفسها عن أحمد) يا ريت تكرهني أد ما بحبك!
أحد معازيم الحفل الثاني: الله! حوشي دموعك يا آمال.
آمال: دي م السيجارة.
أحد معازيم الحفل الثاني: طب أوعي تحرق صوابعك أحسن خُلصِت خلاص.
آمال: خلصت خلاص؟
ممدوح: عم حمزة ماقبلش كلمة الطب قضية مُسَلَّمة.. ده راجل إيمانه فوق العِلم.
فاطمة: قوليله مش موجودة.
زهرة: ردي عليه والنبي!
فاطمة: هي كلمة واحدة، قوليله مش موجودة!
زهرة: حاضر. (تكلم ممدوح في التليفون) الست بتقول لحضرتك "مش موجودة". يقطعني! لا لا لا لأ، عايزة تقول لحضرتك أنها ماهياش موجودة! يوه! برضه لأ!
آمال: (لنفسها) عذاب ساعة، ولا كل ساعة..
آمال: أحمد..
أخطاء (9)
حينما تتحدث زهرة عن صابر نرى اختلافًا في وضع يدها الموضوعة بجانب وجهها، وذلك ما بين اللقطة البعيدة والقريبة.
حينما تتمنَّع زهرة وتطلب الشراب النيلون، نرى اختلافًا في وضع يدها بجانب وجهها ما بين لقطتان متتاليتان.
بعض الألفاظ لا تتماشَى مع حركات الفم (مثل مشهد حديث آمال مع أحمد في الحديقة بعد عيد الميلاد).
تتحدث آمال عن انتظار أحمد لها على الشاطئ عند الغروب، ونرى أحمد والشمس في ظهره عند الغروب، ولكن في اللقطة السابقة مباشرةً نراه والشمس مواجهة له (أي في الصباح)، والبحر به أمواج عكس اللقطة التالية (الأقرب). ثم عند ظهور آمال نحوه مرة أخرى، تعود الشمس من جديد في مواجهة أحمد وليس خلفه. ثم يتكرر الأمر ما بين اللقطات لكلٍ منهم أكثر من مرة..
حينما يبكي علي في حديثه مع الأطباء الأربعة بعد اكتشافه مرض آمال، نراه يضع كلتا يداه على صدره معًا، ولكن في اللقطة التالية (من الجانب الآخر) نرى كل يد منهما على حدة.
في حديث د. مصطفى مع علي حينما يخبره بأن الطب في تقدم مستمر، نراه يضع يده على كتف علي، ولكن في اللقطات القريبة من وجه علي لا نرى يده على كتفه، ثم يتبدَّل الأمر ما بين اللقطة والتي تليها أكثر من مرة.
حينما تقترب الكاميرا من علي عندما يخبر آمال أنهُ لم يبكي عند ركوبه الطيارة ويبعد عنها، نلاحظ خيال الكاميرا يتحرَّك على ملابسه مع قربها منه.
حينما تنادي زهرة على فاطمة لتكلم ممدوح في التليفون، وذلك في اليوم التالي بعد حفل السكارى، نلاحظ خيال الكاميرا والميكروفون يتحرَّك على الباب والحائط في خلفية المشهد.
حينما تخرج آمال في المساء نلاحظ بعدها أن السيارة تسير في ضوء اليوم، وليست في المساء كما كان مفترضًا.
منوعات (4)
حصل أحمد على دبلوم الهندسة، قسم الميكانيكا، من أوروبا.
نقرأ على ساعة الحائط بمنزل آمال (بجانب مكتب علي بيت الشعر التالي: "لا تحسبوا أني أخاف الزمان، أو أرهب الموت إذا الموت حان. الموت حقٌ، لست أخشى الردى، وإنما أخشى فوات الآوان" (عمر الخيام). وتكرر آمال البيت الثاني في أحد حواراتها مع نفسها.
رقم سيارة أسرة آمال: 8479.
يستخدم الفيلم موسيقى شهيرة كانت تُستخدم في الأفلام المصرية القديمة.
صفحات مقترحة