الدهليز
موقع الدهليز يقدم للمستخدم أقوى قاعدة بيانات فنية للسينما المصرية على الإنترنت، حيث يحتوي الدهليز على بيانات أكثر من 3600 فيلم عربي، 14000 فنان وفنانة، و100 ألف صورة، بالإضافة إلى محتوى غير مسبوق من المنوعات، أخطاء الأفلام، الأقوال المشهورة، الكوميكس، الألفاظ، السمات، وغير ذلك. ويمكن لزائرنا العزيز أن يجرب بعض أمثلة البحث التالية للتعرف على محتوى وإمكانيات موقع الدهليز: "ابن حميدو"، "الباز أفندي"، "بجم"، "أحلى من الشرف مافيش"، "شكري سرحان شادية"، "جاسوسية"، إلخ.
من الأفلام المتميزة:
عرض المزيد من الأفلام
أحدث مشاركات الكوميكس في الدهليز
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 09/04/20 13:53:47
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 07/04/20 16:04:03
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 07/04/20 16:01:46
1
مشاركة: filmawy
التاريخ: 06/04/20 15:02:05
1
مشاركة: MohammedMustafaaaee2b52fb954806
التاريخ: 06/04/20 02:44:09
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:23:34
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:21:58
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:21:06
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:20:10
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:17:25
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:14:42
0
مشاركة: filmawy
التاريخ: 04/04/20 19:13:24
عرض المزيد من الكوميكس
من أخطاء الأفلام:
من فيلم بين السماء والأرض (1959): عندما يتلفَّت الرجل الأنيق حوله وقت نظرات المحيطين له وشكهم أنه مجنون، نرى في الخلفية الخادم ذو العمة في لقطة ينزل رأسه وهو بجانب ناهد، وهو يحمل صينية الطعام على رأسه.. ولكن في اللقطة التالية نراه في الخلفية يرفع رأسه ولا ينزلها، وكذلك لا يكون حاملًا الصينية على رأسه.. ثم لاحقًا في اللقطة التي تليها نراه بالصينية مرة أخرى.
من فيلم اللمبي (2002): عندما ينظر اللمبي إلى الرجل الكبير بجانبه في الفصل ليغش، نجد يد الرجل في الكادر الأول أسفل المنضدة، ولكن في الكادر الثاني نجد اليد في منتصف المنضدة، ثم تعود في الثالث لأسفل.
من فيلم ملكة الليل (1971): عندما يتشابَك اثنان من زبائن الصالة، يقوم أحدهم بضرب الآخر بقبضته، إلا أننا نلاحظ خطأين: -1 نرى واضحًا أن الضرب أبعد من وجه المضروب؛ 2- صوت القبضة هو صوت صفعة وليس صوت لكمة.
من فيلم جوازة ميري (2014): بعد الإمساك بسيف، نرى التي شيرت T-shirt الذي يرتديه متسخًا قليلًا من الخلف، ولكن في اللقطات التالية نجده متسخًا بصورة أكبر من الخلف.
من فيلم بيت النتاش (1952): مشهد الكارتة بسكر وملبسة يظهر واضحًا أنه مُرَكَّب، حيث أن الخلفيات والعربات حجمها لا يتناسَب مع حجم الشخصيات.
من فيلم هي فوضى..؟ (2007): حينما يركب حاتم على الدراجة البخارية بعد مشهد النيل، نلاحظ أنه تم تركيب الخلفية على المشهد.
من فيلم ضد الحكومة..! (1992): عندما يخرج مصطفى من عند الحلاق، يلمس زكي بذلته فيتغير وضع القماش، ولكن في اللقطة التالية من الجهة المقابلة نرى البذلة كما كانت.
من فيلم مراتي مدير عام (1966): في مشهد حديث أبو الخير مع حسين حول مغامرات المديرة، نرى حسين وضع يده على المكتب وبجانبها قلم أسود، ولكن في اللقطة التالية عندما يعود للوراء لا نرى القلم.
من فيلم قبلات مسروقة (2008): في مشهد اشتباك سليم مع مايا نسمعها تقول له: "روح ارجع للحارة البيئة بتاعتك"، ولكن حركات فمها ليست بنفس الكلمة، ولكن ما قالته بالفعل هو "روح ارجع للحارة الوسخة بتاعتك".
من فيلم آثار في الرمال (1954): حينما يعزف إبراهيم على العود وهو بجانب راجية على البحر عند الغروب، نلاحظ أن يده تتحرَّك على العود بصورة تختلف عن الألحان الصادرة عنه.
من فيلم أفريكانو (2001): عند استلقاء بدر على السرير وعلى رأسه قماشة مبللة بالماء لتقليل الحرارة، نراه في اللقطة الأولى ورأسه عمودية على الوسادة وهي على مستوى معين من الستر يساره، ولكن في اللقطة الأبعد نرى رأسه لأسفل من الستر وليست عمودية على الوسادة بل رأسه للوراء أكثر.
من فيلم تحقيق مع مواطنة (1993): عند انقطاع النور في منزل نادية، نلاحظ انقطاعه بوضوح في السلم، ولكن داخل الشقة لا نرى فرقًا كبيرًا، بل الإضاءة استمرت تقريبًا كما هي.