الدهليز
الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
موقع الدهليز يقدم للمستخدم أقوى قاعدة بيانات فنية للسينما المصرية على الإنترنت، حيث يحتوي الدهليز على بيانات أكثر من 3600 فيلم عربي، 14000 فنان وفنانة، و100 ألف صورة، بالإضافة إلى محتوى غير مسبوق من المنوعات، أخطاء الأفلام، الأقوال المشهورة، الكوميكس، الألفاظ، السمات، وغير ذلك. ويمكن لزائرنا العزيز أن يجرب بعض أمثلة البحث التالية للتعرف على محتوى وإمكانيات موقع الدهليز: "ابن حميدو"، "الباز أفندي"، "بجم"، "أحلى من الشرف مافيش"، "شكري سرحان شادية"، "جاسوسية"، إلخ.
من الأفلام المتميزة:
عرض المزيد من الأفلام
من أخطاء الأفلام:
من فيلم حب إلى الأبد (1959): عندما تقوم آمال بإيقاد النور في حضور محمود نيازي في منزلها بعدما تحكي له قصة المال، نرى النور يُضيء في الغرفة بعدما توقد هي النور بجزء من الثانية، وليس وقتها تمامًا.
من فيلم جحيم تحت الماء (1989): نرى حسن وهالة على شاطئ البحر، وعلى ارتفاع حوالي عشرة أمتار نرى زكي الذي يهددهم من فوق صخرة، ولكن حينما يسقط في الماء نرى ارتفاعًا شاهقًا لا يماثل الارتفاع القصير في اللقطات الأسبق.
من فيلم الجحيم (1980): العلاقة بين منصور وسلمى تبدو في بعض المشاهد علاقة طيبة، مثل تحذيرها له من أضرار شرب الخمر، بينما من المفترض أن منصور قد تسبب في إحراق مصنع والد سلمى وقتله، وأنها تسعى منذ ذلك الحين للانتقام منه واسترداد أموالها.
من فيلم صاحبة العصمة (1956): حينما تمسك زنوبة فهمي الطفل الرضيع في حديثها مع أم ألمظية نلاحظ أن الطفل ينظر للخلف، إلا أنه في اللقطة التالية (القريبة) نراه ينظر للأمام.
من فيلم حياتي مبهدلة (2015): في التتر أخير مكتوب "ShadingArtists" والمفروض "Shading Artists" بمسافة.
من فيلم حديد (2014): حينما يضرب حديد هيستيري في العنبر المنفرد، نرى الدماء على وجهه حتى أنفه، ولكن في اللقطة التالية (الأبعد) نرى الدماء أسفل عينيه ولم تنزل بعد لأنفه.
من فيلم قبلات مسروقة (2008): في مشهد اشتباك سليم مع مايا نسمعها تقول له: "روح ارجع للحارة البيئة بتاعتك"، ولكن حركات فمها ليست بنفس الكلمة، ولكن ما قالته بالفعل هو "روح ارجع للحارة الوسخة بتاعتك".
من فيلم مراتي.. وزوجتي! (2014): في التتر الثاني مكتوب جزء من اسم الفنانة شيري عادل مع اسم شخصيتها كالتالي: الاسم: شيري - الدور: عادل فريدة.
من فيلم حنفي الأبهة (1990): حينما يسكب حنفي الأبهة ببراد الماء المغلي على رأس زميل أحمد في الورشة، نرى الصبي واقفًا مكانه بدون أي رَد فِعل طبيعي لمثل هذا الأمر، حيث كان من المنطقي أن يهرب أو يبعد بعيدًا أو يقفز من مكانه ولا ينتظر سَكْب الماء على رأسه ويكتفي بالصراخ.
من فيلم سكر هانم (1960): بعض الكلمات لا تتوافق مع حركات الفم.
من فيلم ودعت حبك (1956): في أربعة مواقف بالفيلم نرى خيال الميكروفون يتحرك أعلى الشاشة.
من فيلم الجحيم (1980): أحداث سرقة الحقيبة من الفندق في بداية الفيلم غير منطقية، حيث أن كاظم يلاحظ أن رمزي قد رأى محتوى الحقيبة، ثم في لقطة أخرى يدخل الغرفة ليجد رمزي داخلها والباب مغلق أثناء بحثه عنها ليدعي أنه كان يجمع بقايا المأكولات والمشروبات، وفي النهاية يتركه ليسرق الحقيبة أثناء انشغاله بمكالمة تليفونية.
أحدث مشاركات الكوميكس في الدهليز
1
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 27/05/19 14:01:12
1
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 21/05/19 16:24:10
2
مشاركة: AbdElhakimGalal
التوقيت: 17/05/19 10:19:36
2
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 08/05/19 15:12:14
1
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 07/05/19 14:36:14
1
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 02/05/19 16:31:15
1
مشاركة: nayer
التوقيت: 02/05/19 10:53:31
1
مشاركة: 85EgyptyMohamed
التوقيت: 01/05/19 08:35:04
2
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 26/04/19 14:46:56
2
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 25/04/19 16:35:25
2
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 25/04/19 13:53:15
2
مشاركة: dhlizcom_2
التوقيت: 24/04/19 23:49:45
عرض المزيد من الكوميكس
صفحات مقترحة