نوال (فاتن حمامة) - نهر الحب - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنانة فاتن حمامة
* شقيقة ممدوح.
أقوال (22)
نوال: (لنفسها) ومرَّت السنين، وأنا أعيشُ كزوجةٍ لصاحب المعالي، كجزيرة محاصرة بالتقاليد والمظاهر.. بالتصنُّع والتكلف.. نسيت خلالها ابتسامة القلب، وبتُّ لا أعرِف سوى ابتسامة الأسنان والشفاة!
نوال: (تقوم لابنها عندما يحضنها بقوة) حاتخنقني، حاتموِّتني يا هاني.
هاني: هو الحب يموِّت يا ماما؟!
نوال: معلش يا طاهر، غصب عنه.
طاهر: أرجوكي! أنا ماكرهش حاجة في الدنيا أد كلمة "معلش" دي!
نوال: عيبها إيه بقى؟!
طاهر: عيبها أنها بتساعد على عدم الشعور بالخطأ، وبالتالي على عدم الاستعداد لتجنُّب الخطأ!
طاهر: أفتكر إحنا متفقين على أن معاد العشا دايمًا يكون الساعة تمانية بالظبط، رغم كده، حضرتك جيتي من الملاهي متأخرة!
نوال: واستنيتني ليه لما أنت جعان، ماكالتش ليه؟!
طاهر: المسألة مش مسألة جعان أو لأ، دي مسألة مبدأ! نظام معيَّن ارتضينا إننا نعيش عليه إحنا الاتنين، من زمان.
نوال: تقدر تقوللي الساعة كانت كام لما أنا رجعت؟!
طاهر: تمانية وخمسة.
نوال: يعني تمانية!
طاهر: لا يا هانم، أبدأ! دي دقيقة واحدة تفرق كتير! في الحروب، دقيقة واحدة بتقرَّر مصير أمم، بتفرَّق بين الحياة والموت!
نوال: أنت مابتزهقش أبدًا يا طاهر؟!
طاهر: من إيه؟
نوال: من أنك دايمًا معاك حق! من أنك مابتغلطش أبدًا؟! أنا لو مطرحك كنت أتمنى إني أغلط ولو مرة واحدة!
طاهر: يا عزيزتي نوال، الإنسان ممكن يغلط في حالة واحدة بس: لو فكَّر بقلبه.
نوال: يبقى عمرك ما حاتغلط أبدًا.
خالد: ماتقوليش اسمك ولا عنوانك عشان أكون عند وعدي. صدفة تانية قريب.. بيقولوا ساعات، أن الدنيا صغيرة.
نوال: مش دنيتي أنا.
نوال: خلاص يا صفية، خلاص بقى.. بس اسمعي، المرة الجاية ماتجيبيش دادة أقل من خمسين سنة.
خالد: إيزيس.
نوال: إيزيس؟
خالد: أيوة، اللي بدوَّر عليها من زمان، من قبل التاريخ. إنتي إيزيس، بس متنكرة في ملابس مودرن، وأنا أوزوريس. وده نهر الحب اللي عملته دموعك، ودلوقتي، إيزيس حاترقص مع أوزوريس رقصة الحياة.
نوال: تعرف عني إيه يا خالد؟
خالد: أعرف أنك روح وحيدة، هايمة في دنيا كلها حِرمان. السعادة قدامك، في إيدك، وأكتر من كده.. هي اللي بتمدلك إيديها، هي اللي بتسعى لك.. زي الوردة دي.. مايلة ناحيتك، حاتتكلم، حاتقولك أنا لكي، خديني. رغم كده مش عايزة! بتهربي منها.
نوال: السعادة اللي بتتكلم عنها مش من حقي يا خالد.
خالد: مهما كان المانع قوي، القدر أكبر وأقوى. إنتي اللي قولتيها، الليلة دي.
نوال: يمكن لو تعرف أنا مين، وإيه اللي بيحرَّم عليَّ.. السعادة.. لكنت أقدر أقول لك. يمكن كنت تعذرني وتبعد عني.
خالد: بعدتي عن الوردة، وبعدين رجيعتيلها تاني. خديها دلوقتي، هي حاتفكرك دايمًا بالسعادة، ولو أن التفكير في حاجة مايغنيش عنها.
نوال: (برفق) أرجوك تسيبني في حالي وتبعد عني. أنا متجوزة، وليَّ ابن هو كل حياتي.
خالد: إنتي ليكي ابن هو كل حياتك، وأنا ليَّ قلب، إنتي كل حياته.
طاهر: إيه الحكاية؟! دول ماكانوش يومين غيبتوا فيهم عن بعض!
نوال: أنت بتقول أن دقيقة واحدة بتفرِق بين الحياة والموت، تصوَّر بقى يومين بلياليهم ممكن يجرى فيهم إيه!
خيرية: إيه، إيه رأيك يا نوال؟ مش جنان؟
نوال: فعلًا.
خيرية: مع أنه رسام مجهول اللي رسمهالي.
من معارف الباشا: إنتي دايمًا تكتشفي العبقريات المدفونة يا خيرية هانم. الحقيقة مدهش.
سيدة بالحفل الثاني: عنده تاتشات "جويا".
ميرفت لنوال: (هامسةً) عنده تاتشات نفاق! مطلَّعها أصغر من سنها بعشرين سنة.
نوال: أنا عايشة لابني يا خالد، قلبي وحبي له.
خالد: أنا مش عايزك تحبيني، أنا عايزك تكرهيني بس سيبيني أحبك! سيبيني أشوفك وأكلمك إذا اتقابلنا صدفة، زي أي غريب. ده مش كتير عليَّ يا نوال.. مش كتير.
نوال: (لنفسها) لم نحدد موعدًا للقائنا التالي، فقد اتفقنا على أن يكون ذلك صدفة.
نوال: (لنفسها) وتمضي الساعات، لا يرى أحدنا، ولا يسمع، سوى صوت أنفاس الآخر، اللاهثة، بما يختلج في صدرينا.
نوال: (لنفسها) وقد كنت اعتدت على أن نلتقي كل يومٍ تقريبًا. وتعود الإنسان على شيء، قد يربطه به أكثر من الحب! وأنا أحب خالد، واعتدت أن أراه.
نوال: أنت للدرجة دي ب..
خالد: وأكتر.. أنا ب.. خالص..
نوال: تعالى نطلع في التراس.
خالد: يا ريت يا نوال..
نوال: عشان نجيب الورد والكارت اللي سيبناهم، مش عشان الحاجات الوحشة اللي بتفكر فيها.
نوال: يعني مش عايز تطلقني بعد كل اللي قولتهولك؟!
طاهر: أيوة! لأني لو طلقتك، أبقى بشجَّع الزنا، باكافئ الخطيئة!
نوال: الخطيئة والزنا هما عيشتي معاك!
طاهر: إنتي إنسانة ضالة، منحلة! محتاجة للرثاء، مش للعقاب! أنا حاكون كريم وشهم معاكي إلى أبعد حد، أنا حانسى كل اللي حصل، حاسامحك، حاغفرلك كل ذنوبك، حاسعدك على التوبة والتكفير عن سيئاتِك. بس لازم تفهمي، أن ده مش ضعف أو عجز مني، بالعكس، دي قوة ومثالية.
نوال: أنت مش بتغفر ولا بتسامح، أنت بتنتقم! بتستغل أسمى معاني الحياة كوسيلة لأبشع طرق الانتقام.
نوال: (لنفسها) ومن يومِ أن فقدتُ خالد، أرى الحُلم الرهيب كلما غفلت عيناي. فأموت كل ليلة! لماذا لا أذهب إليهِ اليوم؟ فأعيش أو أموت لآخر مرة.
صفية: آجي معاكي؟
نوال: ربنا معايا.
نوال لممدوح: (صوت في خطاب) إذا عدت ولم تجدني، فاذكر أسطورة نهر الحب. فقد عشت مثله، أهِب ولا آخذ شيئًا. ولكن النهر خالدٌ لا يموت. اذكر الأسطورة، والحكمة من وراء هذه المعجزة السماوية، ليعي البشر السر العظيم.. فإن أرادوا حياةً، فليفسحوا في قلوبهم مجرى، لنهرٍ من الحب.
صفحات مقترحة