سياسة اسنخدام الكوكيز

أوافق باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

يمكنك وضع صورتك على أي ميم في الموقع باستخدام الذكاء الاصطناعي. إبدأ هنا الآن.
موقع الدهليز مجاني 100%!
عن الفيلم
نوع الفيلم: أبيض وأسود
المدة: 140 دقيقة
سنة الإنتاج: 1960
القصة: يعمل ممدوح عند الباشا طاهر، ويتعرَّف طاهر على نوال شقيقة ممدوح ويتزوَّجها بالرغم من كبر سنه. وتعيش نوال حالة من الفراغ العاطفي بسبب قسوة زوجها، حتى تتعرف على أحد الضباط في القطار، وتنمو المشاعر بقوة بينهما.
القصة الأصلية: قصة: آنا كارينينا (تولستوي)
أفلام مماثلة: المرأة المجهولة
سيناريو
تمثيل
منوعات (15)
  في المقدمة الفيلم يروي الراوي أسطورة إيزيس (أ) ودموعها التي تحوَّلت إلى نهر النيل.. نهر الحب.
  ثروة طاهر 1.500.000 جنيهًا مصريًا، بخلاف أرصدته خارج مصر.
  موعد العشاء في منزل طاهر الساعة 8 مساءً.
  اسم الصورة التي رسمها وصفي لنوال: "الجمال النائم".
  نوال تقرأ في القطار كتاب "بين الأطلال".
  تقرأ نوال في القطار رواية "بين الأطلال"، وقد أخرجها نفس مخرج الفيلم الفنان عز الدين ذو الفقار كفيلم، من بطولة نفس بطلة الفيلم الفنانة فاتن حمامة.
  ظهر الفنان وجدي العربي باسم "وجدان عبد البديع" في التتر.
  مدة زيجة ممدوح وصفية حتى مشكلة الدادة "سيمون" كانت تسعة سنوات.
  طاهر يعمل في وظيفة "وزير الحقانية".
  تدور أحداث الفيلم وقت الملكية في مصر، حيث يقول خالد بأن الملك سيحضر بطولة من بطولات الفروسية.
  نوع الورود التي أهداها خالد لنوال: زنابق Lilies.
  مدة زواج طاهر من نوال استمرت ثمانية سنوات.
  تطوَّع ممدوح في حرب فلسطين، وأصبح برتبة "أمباشي متطوع".
  رتبة خالد في حرب فلسطين: يوزباشي.
  فيلا طاهر بجانب شارع الصفا.
اقتباسات (6)
نوال: (لنفسها) ومرَّت السنين، وأنا أعيشُ كزوجةٍ لصاحب المعالي، كجزيرة محاصرة بالتقاليد والمظاهر.. بالتصنُّع والتكلف.. نسيت خلالها ابتسامة القلب، وبتُّ لا أعرِف سوى ابتسامة الأسنان والشفاة!
نوال: (تقوم لابنها عندما يحضنها بقوة) حاتخنقني، حاتموِّتني يا هاني.
هاني: هو الحب يموِّت يا ماما؟!
نوال: معلش يا طاهر، غصب عنه.
طاهر: أرجوكي! أنا ماكرهش حاجة في الدنيا أد كلمة "معلش" دي!
نوال: عيبها إيه بقى؟!
طاهر: عيبها أنها بتساعد على عدم الشعور بالخطأ، وبالتالي على عدم الاستعداد لتجنُّب الخطأ!
طاهر: أفتكر إحنا متفقين على أن معاد العشا دايمًا يكون الساعة تمانية بالظبط، رغم كده، حضرتك جيتي من الملاهي متأخرة!
نوال: واستنيتني ليه لما أنت جعان، ماكالتش ليه؟!
طاهر: المسألة مش مسألة جعان أو لأ، دي مسألة مبدأ! نظام معيَّن ارتضينا إننا نعيش عليه إحنا الاتنين، من زمان.
نوال: تقدر تقوللي الساعة كانت كام لما أنا رجعت؟!
طاهر: تمانية وخمسة.
نوال: يعني تمانية!
طاهر: لا يا هانم، أبدأ! دي دقيقة واحدة تفرق كتير! في الحروب، دقيقة واحدة بتقرَّر مصير أمم، بتفرَّق بين الحياة والموت!
نوال: أنت مابتزهقش أبدًا يا طاهر؟!
طاهر: من إيه؟
نوال: من أنك دايمًا معاك حق! من أنك مابتغلطش أبدًا؟! أنا لو مطرحك كنت أتمنى إني أغلط ولو مرة واحدة!
طاهر: يا عزيزتي نوال، الإنسان ممكن يغلط في حالة واحدة بس: لو فكَّر بقلبه.
نوال: يبقى عمرك ما حاتغلط أبدًا.
وصفي لخالد: تعرف، أنا لا حاسمِّي الصورة الجمال النايم ولا الباكي، حاسميها "كسفة".
أخطاء (6)
 عندما يرى خالد نوال في حديقة منزل خيرية يكون ذلك وقت وجود نور الشمس ظاهرًا في السماء، ولكن في نفس الحديث عندما تسير نوال نراهما -في اللقطة التالية مباشرةً- في حديقة بالظلام والسماء سوداء.
 بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم (مثل مشهد سؤال نوال لخالد حول كيفية وصوله من الإسكندرية للقاهرة بسرعة في حفل رأس السنة).
 في مسابقة الفروسية بحضور الملك، نسمع وقت عرض خالد صوت حوافر الحصان بصورة لا تَتَمَاشَى مع حركة الحيوان نفسه.
 حينما يختبئ ممدوح خلف الباب في مكتب طاهر، نرى خيال الكاميرا يتحرك مع حركتها يسار الباب.
 في المشهد الأخير حينما تستند نوال على عمود إشارة مرور القطار، نراها من بعيد تمسك الجزء الأسود بها، وهناك إضاءة خافتة عليها. ولكن في اللقطة التالية (القريبة) نراها تمسك بالجزء الأبيض في العمود.
 في المشهد الأخير نلاحظ الإضاءة على وجه وملابس نوال تختلف في اللقطات القريبة عنها في البعيدة، كما نلحظ أنه تم تركيب الخلفية على الصورة في اللقطات القريبة.