أخطاء الأفلام - الدهليز
يحتوي موقع الدهليز على تفاصيل آلاف الأخطاء التي قمنا برصدها في عدد كبير من الأفلام. يمكنك استعراض بعض هذه الأخطاء في هذه الصفحة:
من فيلم البحث عن سيد مرزوق (1991): كُتِب اسم الفنان حسين الشريف خطأ في التتر الثاني بصيغة "حسين شريف".
من فيلم تايه في أمريكا (2002): ظهر اسم الفنانة حلا شيحة على التتر بصيغة "حلا" فقط.
من فيلم لصوص لكن ظرفاء (1969): عندما يسأل إسماعيل حامد عن الأمل في نجاح العملية نرى ذراعيه أمام صدره ويديه غير ظاهرتين، ولكن في اللقطة التالية نرى اليدين ظاهرتين من الأمام.
من فيلم الخاتم (1987): في التتر الأول تحت عنوان "ماكياج" كُتِب اسم "محمود العادلي" خطأ: "محمو العادلي".
من فيلم المصلحة (2012): عند رقص يحيى أبو العز مع نجلاء، نراه يرقص والدبلة في يده الشمال، ولكن عند جلوسهم لتبديل مكان الدبل، ظهرت الدبلة في يده اليمين.
من فيلم موعد مع الحياة (1953): تتحدث آمال عن انتظار أحمد لها على الشاطئ عند الغروب، ونرى أحمد والشمس في ظهره عند الغروب، ولكن في اللقطة السابقة مباشرةً نراه والشمس مواجهة له (أي في الصباح)، والبحر به أمواج عكس اللقطة التالية (الأقرب). ثم عند ظهور آمال نحوه مرة أخرى، تعود الشمس من جديد في مواجهة أحمد وليس خلفه. ثم يتكرر الأمر ما بين اللقطات لكلٍ منهم أكثر من مرة..
من فيلم دعاء الكروان (1959): تختلف بعض الكلمات لفاتن حمامة ما بين حرف "ق" وحرف "ج"، مثل "جتلها" أو "قتلها"..
من فيلم الرباط المقدس (1960): بعدما يعرف محسن أن حسني قام بتطليق سعاد، نرى أعلى وسط الشاشة على الستارة خلف محسن خيال حركة الميكروفون يتجه نحو سكرتير محسن راهب الفكر قبل حديثه.
من فيلم فجر يوم جديد (1965): بعض الكلمات غير واضحة.
من فيلم لا أنام (1957): حينما يخبر أحمد نادية بأنه عاش بدون زواج لأجلها (وهما في السيارة)، نراها تنظر له، ولكن في اللقطة التالية (من جهة نادية) نراها تنظر للأمام.
من فيلم الرجل الغامض بسلامته (2010): تحت عنوان: "مقتل سميرة شهدان - الشاهدة الوحيدة في قضية مقتل الوزير في ظروف غامضة"، نلاحظ أن محتوى الخبر لا يتحدث عن الجريمة، بل عن الدكتور فتحي سرور (أ). وفي نفس مشاهد عرض الجرائد، نرى تحت عنوان "المشروع الجديد للأسمدة مطابق تمامًا لشروط البيئة وصحة المواطن"، محتوى لا علاقة لهُ بالعنوان، وهو مُحتوى مكرر مع خبر سابق عن بنيامين نتنياهو (أ).
من فيلم 1000 مبروك (2009): في التتر الأخير يوجد شكر لشركة فودافون ومكتوبة بطريقة: Vodafon والمفروض Vodafone.