أخطاء الأفلام - الدهليز
يحتوي موقع الدهليز على تفاصيل آلاف الأخطاء التي قمنا برصدها في عدد كبير من الأفلام. يمكنك استعراض بعض هذه الأخطاء في هذه الصفحة:
من فيلم العميل رقم 13 (1989): عندما تكون بسمة في العربة مع ثلاثة أشخاص آخرين، نرى العربة وهي على استعداد للدوران ويظهر من الزجاج الأمامي عربة بيضاء ذات موديل قديم منتظرة، ولكن بعد الدوران نرى من الزجاج الخلفي العربة الواقفة ذات موديل أحْدَث وَبِلون أغمق وليست بيضاء.
من فيلم كلاشنكوف (2008): عندما يمسك والد فريدة بالأدوات الفنية في منزله، نرى اختلاف في وضعها ما بين اللقطة الجانبية والأمامية التي تليها.
من فيلم عمليات خاصة (2008): في مشهد الصحراء نجد شريف يضع المتفجرات بجانب فمه، وفي اللقطة التالية نجدها عند صدره.
من فيلم هز وسط البلد (2015): حينما تلقي ابتسام بالطوبة على الميكروباص، نجدها تنتظر حتى يبعد الميكروباص ثم تلقي الطوبة.
من فيلم فجر يوم جديد (1965): بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم.
من فيلم كرامة زوجتي (1967): حينما تبدأ سلوى بالتدخين، نرى يدا محمود متشابكتان، إلا أنه في اللقطة التالية لا يكونا كذلك.
من فيلم قضية عم أحمد (1985): نرى السيجارة الموضوعة في مصنع البومب في وضع يختلف عن وضعها الأول الذي كانت عليه.
من فيلم ابن حميدو (1957): عندما تجلس عزيزة على الرمال أثناء زيارتها للرجال في وقت حراستهم للخيمة على البحر، تضع يديها بجانبها كلٍ في جانب، ولكن في اللقطة التالية (الأقرب) نري يديها مرتفعتان وممسكتان بشيء.
من فيلم ليلة ساخنة (1996): عندما يذهب لمعي لمقابلة حورية أمام حجرة في أوائل المشاهد له، نرها تسأله: "عايزني في إيه" وعلى شفتيها ابتسامة خفيفة، وهي واقفة إلى يسار الشاشة وهو إلى اليمين. ولكن في المشهد التالي من الجانب، نراهما واقفين مواجهان لبعضهما البعض، وابتسامتها عريضة أكثر من سابقتها في المشهد الأسبق مباشرةً.
من فيلم العميل رقم 13 (1989): عندما يشير هيما لروما الجالِس بجانبه في العربة بمراقبة الطريق خلفه، نراه يستدير بالفعل، ولكن في اللقطة من الخلف نراه ما زال يَهِمّ بالاستدارة للخلف.
من فيلم أفواه وأرانب (1977): حينما تزخر جمالات زوجها عبد المجيد في إطار حديثهم لإقناع نعمت بالزواج، نجد اختلافًا في وضع يده بكوب الخمر ما بين اللقطة والتي تليها.
من فيلم بونو بونو (2000): عندما يضرب أدهم ناهد في منزلهما، نرى يدها بجانبها، ولكن في اللقطة التالية من زاوية مختلفة نرى يدها على خدها.