أخطاء الأفلام - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
يحتوي موقع الدهليز على تفاصيل آلاف الأخطاء التي قمنا برصدها في عدد كبير من الأفلام. يمكنك استعراض بعض هذه الأخطاء في هذه الصفحة:
من فيلم المصلحة (2012): عندما تبدل نجلاء دبلة يحيى أبو العز من اليمين لليسار، نرى في لقطة لاحقة عند تصويرهم بالدبل أنها مازالت في يده اليمين!
من فيلم الست الناظرة (1968): كُتِب اسم الأستاذة مارسيل صالح (المونتيرة) خطأ على التتر بصيغة "مرسيل صالح".
من فيلم الإرهاب والكباب (1992): عندما يقول أحمد للمجموعة معه أن يطلبوا ما يريدوا ويرفضون الطلب، يظهر المسئول السلفي، ولكن في اللقطة التالية يختفي من المشهد عند تغيير اللقطة، برغم وجود باقي المجموعة في أماكنهم.
من فيلم للرجال فقط (1964): في أول الفيلم نرى إلهام تحمل التقرير بطريقة اختلفت في اللقطة التالية.
من فيلم ولاد العم (2009): في إحدى لقطات المطاردات، نرى عَرَبَة سوداء تم تدمير أجزاء منها من الأمام بالفوانيس، ثم في اللقطة التالية من الجانب نرى العربة سليمة من الأمام!
من فيلم قبلات مسروقة (2008): حينما يقوم إيهاب بتذوُّق الفاهيتا في مطبخ شقته هو ومروة، نرى يده اليسرى على كتفها للأمام، ولكن في اللقطة التالية (الأقرب) نرى يده للخلف أكثر.
من فيلم آثار في الرمال (1954): في حديث عبد الرحمن مع راجية وهي على سرير المرض، نلاحظ اختلافًا في وضع قبضتيها على بطنها ما بين اللقطة من اليسار، واللقطة من اليمين لنفس المشهد.
من فيلم ودعت حبك (1956): نرى خيال الكاميرا وهي تتحرك واضحًا.
من فيلم لعبة الست (1946): في نهاية الفيلم نرى كلٍ من حسن ولعبة ينظران بعيدًا عن بعضهما البعض، ولكن في اللقطة التالية نراهما ينظران لبعضهما البعض.
من فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية (1998): عند خروج خلف الدهشوري خلف من قاعة المحاضرات، نجد خروج توني (الشاب الأسمر) معه، وهو مرتدي قميصه المربعات، ولاحقًا نجده يلتحق به وهو يربط القميص على وسطه.
من فيلم جميلة (1958): في سؤال جميلة لعزام عن وظيفته، نرى فجأة ظهور خيال على قميص جميلة، لم يكن ظاهِرًا في اللقطة الأسبق.
من فيلم المهاجر (1994): حينما يركب أوزير على الحمار ليترك أرض رام، نلاحظ أن الذي يركب الحمار جسده أنحف بكثير من أوزير.
من فيلم بلطية العايمة (2008): كُتِب اسم الفنان عبد الرحيم التنير بصورة خطأ في التتر الثاني: "عبد الحميد التنير".
من فيلم تحقيق مع مواطنة (1993): عند انقطاع النور في منزل نادية، نلاحظ انقطاعه بوضوح في السلم، ولكن داخل الشقة لا نرى فرقًا كبيرًا، بل الإضاءة استمرت تقريبًا كما هي.
من فيلم ملف سامية شعراوي (1988): عند تحرُّك الكاميرا على الأطعمة في الحفل الأول لسامية، نلاحظ خيال الكاميرا يتحرَّك مع حركتها على المنضدة.
من فيلم جحيم تحت الماء (1989): يرتفع حاتم في الماء، ويظهر بجانب الكاميرا أكسوجين المصور الغطاس تحت الماء.
من فيلم جعلتني مجرمًا (2006): عند الاجتماع الذي يرأسه أدهم الشاذلي ويجلس فيه لطفي وآخرون، نجده في اللقطة التي يقول فيها: "دلوقتي فضيحتنا بقيت بجلاجل في البلد كلها"، يلقي بالجرنال على الورق الذي أمامه (في منتصفه)، ولطفي لا يمسك قَلَمًا، ويدا أدهم مفرودتان بعيدتان عن بعضهما البعض. أما في اللقطة التالية نجد قلم في يد لطفي، والجرنال بجانب الورق وليس عليه، ويدا أدهم متشابكتان.
من فيلم نمس بوند (2008): نقرأ في تقرير المتابعة حول عملية مباحث شرطة الآداب أنها تمت "يوم الأربعاء الموافق 18 يونيو 2006"، إلا أن يوم 18 يونيو 2006 فعليًّا وافَق يوم السبت، وليس الأربعاء.
من فيلم مراتي.. وزوجتي! (2014): حينما يَسْعَل موظف استقبال الفندق في وجه حسام، نراه في اللقطة الأولى والنظارة فوق قميصه، ولكن في اللقطة التالية مباشرةً نراه يحمل النظارة السوداء في يده.
من فيلم فيفا زلاطا (1976): بعد مرور نصف ساعة من الفيلم نرى الساعة تعود إلى الثانية إلا عشر دقائق مرة أخرى، بالرغم من أنها كانت قبلها بقليل () قد وصلت إلى الثانية وخمس دقائق.
من فيلم حبيبتي (1974): بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم (مثل مشهد حديث مدير المكتبة مع سامية).
من فيلم الناس والنيل (1972): كَتِب اسم أحد كُتّاب السيناريو على التتر بصيغة "نقولاي فيجوروفسكي"، في حين كُتِب نفس الاسم على الملصق الإعلاني بصيغة نيكولاي فيجوروفسكي.
من فيلم الطائرة المفقودة (1984): الفيلم به أمور غير منطقية، مثل كيفية خروج الطيار من الطائرة بعد السقوط.
من فيلم صاحبة العصمة (1956): بعدما يقوم أشقاء منيرة الثلاثة من على منضدة الغذاء، نراها تمسك بملعقة بيدها، ولكن في اللقطة التالية (من الجانب) لا نرى المعلقة بيدها.
صفحات مقترحة