سياسة اسنخدام الكوكيز

أوافق باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

يمكنك وضع صورتك على أي ميم في الموقع باستخدام الذكاء الاصطناعي. إبدأ هنا الآن.
موقع الدهليز مجاني 100%!
يحتوي موقع الدهليز على تفاصيل آلاف الأخطاء التي قمنا برصدها في عدد كبير من الأفلام. يمكنك استعراض بعض هذه الأخطاء في هذه الصفحة:
من فيلم ابن حميدو (1957): عندما يحضر ابن حميدو لمنزل حميدة بعد القبض على العصابة نرى وجهه وعينيه بها كدمات من الاشتباك، ولكننا كنا قد رأينا وجهه بدون كدمات بعد انتهاء القبض على العصابة.
من فيلم فول الصين العظيم (2004): عند جلوس الأعمام والجد مع محيي ويسأله محيي: "أبو موتة مين يا جدي؟!" نجد يدا الجد مفرودتان على المنضدة، ثم في اللقطة التالية مشبوكتان، ثم تعود في اللقطة الثالثة مفرودتان.
من فيلم يوم مر.. يوم حلو (1988): عندما تتحدث عيشة مع ابنها في الجراج، بعدما يتكلم نراه فاغرًا فمه وينظر إليها، ولكن في اللقطة التالية مباشرةً نراه مغلقا فمه وناظر للأمام.
من فيلم دعاء الكروان (1959): في أول لقطة لوجود المهندس في السرير، نرى وضعية الغطاء الموضوع عليه مختلف ما بين لقطة المرآة، واللقطة التالية.
من فيلم رحلة شهر العسل (1970): نرى على البوستر كلمة "honeymoon" في ترجمة اسمه العمل مكتوبة خطأ بمسافة: "honey moon".
من فيلم شبكة الموت (1990): المعركة التي دارت بالأسلحة النارية بين رجال بسيوني ورجال أبو هارون غير واقعية من حيث طريقة استخدام الأسلحة وردود أفعال أبو هارون ورجاله.
من فيلم مراتي.. وزوجتي! (2014): حينما يطلق هاني وحسام النيران في الهواء قبل تركيب برج المحمول (بعد مشهد الزرافة) نلاحظ أن صوت إطلاق الطلقات يختلف عن حركات يدهما بالبنادق الآلية.
من فيلم الحرب العالمية الثالثة (2014): رغم ذكر كل الفنانين في التتر الأول أو الأدوار الثانوية في التتر الثاني، لم يذكر اسم الفنان محمد عبد الرحمن الذي قام بدور خالد بوجي في أول الفيلم.
من فيلم السفيرة عزيزة (1961): عندما تتحدث عزيزة مع أحمد حول مشاريعهم كزوجان في الحديقة، نلاحظ أنها تحمل الشال الأسود الخاص بها على إحدى يديها، ولكن في اللقطة التالية نرى يدها الأخرى خلفه بصورة لم تكن في اللقطة الأسبق. ثم يتكرر الأمر بالعكس مرة أخرى في المشهد التالي.
من فيلم سالم أبو أخته (2014): نرى سالم يبصق دماء من وجهه على الأرض، ولكن عندما يقوم لا نرى أثرًا لأي دماء على الأرض.
من فيلم صغيرة على الحب (1966): في حديث سميحة مع كمال في كازينو المقطم، عندما تسأل سميحة عن إحساس الخطيبة، نرى ذراع كمال مفرودًا على المنضد بالسيجارة، ولكن في اللقطة التالية نراه مرتفعًا وكوعه على المنضدة.
من فيلم حل يرضي جميع الأطراف (1986): في حديث عمر مع منيرة بعد وفاة زوجها، نرى في لقطة يداها فوق بعضهما البعض، ولكن في اللقطة التالية (الأبعد) نرى أصبعها متشابكتان.