زهرة العلا - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
تقييم الموقع
عن الفنان
الاسم الأصلي:
زهرة العلا محمد بكير رسمي
تاريخ ومكان الميلاد:
10/06/1934 - محرم بك، الإسكندرية، مصر
تاريخ ومكان الوفاة:
18/12/2013
سنوات العمل السينمائي:*
1951 - 1993
الدراسة:
* دبلوم معهد الفنون المسرحية (معهد التمثيل)، 1954 (الأولى على الدفعة)
الزيجات:
الأبناء:
منال - أمل
الأقارب:
* بحسب البيانات المتوفرة لدى الدهليز
الفنان عبر السنين
لقطات (14)
جوائز (2)
تكريم مهرجان الأفلام الروائية، 2003.
تكريم مهرجان الإسكندرية، 2011.
منوعات (6)
أسرتها من المحلة.
ظهرت موهبتها الفنية من بداية المرحلة الثانوية.
قدَّمها والدها إلى صديقه يوسف وهبي.
انضمَّت لفرقة المسرح الحديق بمساعدة زكي طليمات.
لم تقم بدور الفتاة الشريرة في معظم أعمالها تقريبًا، كما لم تقم بأدوار كوميدية بالرغم من مشاركتها في أفلام كوميدية.
في بعض الأفلام كان يُكتب اسمها بطريقة "زهرة العلى".
أقوال (18)
صفية: آجي معاكي؟
نوال: ربنا معايا.
صفية: يا خاين، يا كداب، يا بصباص، يا غشاش! حمد الله ع السلامة يا نوال.
ممدوح: يا صفية إحنا متجوزين بقالنا تسع سنين عمري ما خنتك فيهم! حمد الله ع السلامة يا نوال.
صفية: واللي كنت بتعمله مع سيمون في المطبخ، إخلاص ليَّ؟!
ممدوح: لأ، خيانة. إنما خيانة واحدة في تسع سنين! ده أنا جوز مثالي! دي ماحصلتش في التاريخ!
سعاد: أنا شايفة الرجالة بيبحلقولنا من ورا النضارات السود.
سميحة: أمال إجوازنا جرى لهم إيه؟!
والدة حسني: مش شايف مراتك عاملة في شعرها إيه؟!
سعاد: أأ.. دي سميحة هي اللي عاملاهولي عندها في البيت.
والدة حسني: وليه؟! مش بعيد تكوني طلعتي فيها وبتروحي للمزيِّن!
سعاد: ما تملكه اليد، تزهدهُ النفس.
الشاب البدوي: صباح الخير يا صبايا.
هنادي: يسعد صباحك.
الشاب البدوي: عطشان يا صبايا.
آمنة: إشرب من البحر يا خويا.
هنادي: بت يامنة، أوعي تزلفي بكلمة جدام أماي.
آمنة: إنتي فكراني صغيرة..؟! دنا أوعى منكِ!
هنادي: الغول يمّا.
آمنة: الغول يمّا الغول.
الأم: إيش.. لا تخافوا لا تخافوا.. هذا جطر سكة حديد.
آمنة: هو هذا الجطر.
الأم: إهه.
آمنة: وعلام جده بيجدح نار وشرار؟!
الأم: هو طبعه جدِه.. طول عمره جدِه.
هنادي: ورايح وين؟
الأم: داخل المدينة.
آمنة: يعمل إيش؟
الأم: ينزل راحلين وياخد راحلين.
آمنة: أمّال راحت فين الركايب يمّاي؟
الأم: ماحنا تركنا الجمال والحمير وداخلين على المدينة.. يوو ياما هتشوفوا في المدينة..هه.. يلّا!
آمال: تقدر تقول لي، إيه العمايل اللي حصلت تحت في الشارع؟
عصفور: آه! دي ضريبة المهنة يا حياتي. زي اللي مرشَّخ نفسه في الانتخابات: إيديَّ تتملَّخ م السلامات، أشرب القهوة وأنا قرفان م اللي بيقدمها، أنباس وأنا بانضرب في جنبي بالرصاص!
آمنة: مُنايا أوديكي بيت المأمور عشان أفرجك على حاجة عمرك ما شوفتيها ولا هتشوفيها.
هنادي: هي ايه؟
آمنة: مكنة كده اسمها البيانا (piano)؛ سودا وليها صوابع بيضا.. أول الست ما تلمسها تقولي ساكنها جان..؟! تسمعي كروانات الدنيا كلتها، وطبل إيه ومزازيك إيه..
هنادي: أماي.. صباح الخير.
الأم: صباح الخير يا بنات.
آمنة: bonjour يمّاي.
الأم: ايش بتجولي؟
آمنة: بجولك صباح الخير بالفرنساوي.
آمال: عصفور فين؟
والدة عصفور: مزنوقين تحت.
آمال: مزنوقين في إيه؟
والدة عصفور: في الباب بتاع التاريخ، عايزين يدخلوه سوا!
هنادي: لسّاكي صغيرة وجاهلة.. وويلي معاكي الويلين.. ودّي أقولك على كل حاجة، لكن خايفة لكون باعتدي على سنك..! ولو سكت أخاف بردو لتجعي في اللي وجعت فيه.. وتشربي المر وأنت فاكراه حلو..
آمنة: هنادي.. أوعي تكوني..-.
هنادي: - وشّي منكِ في التراب يا آمنة.
فاطمة: حانتغدَّا إيه يا سعاد؟
سعاد: (بتهكم) فراخ طبعًا زي كل يوم.
هنادي: أنا ما مستبشرة خير.. الكلام اللي جالته ضرَّابة الودع ما يطمن.
آمنة: شاغلك كلام الرمَّالة..؟! هما بتوع الودع بيعرفوا شيّ.. هم كلمتين ليكي ولغيرك.. كل راجل بين حرمتين.. وكل حرمة بين راجلين.
هنادي: لكن أنا عارفة راجليني.. اللي حايئذيني خالي.. وعارفة اللي أذاني وبيريدني..
آمنة: ربنا ينتقم منه.
هنادي: ربنا يسامحه.
آمنة: طالبة السماح؟!
هنادي: ايوة.
آمنة: لسّاكي ريداه؟
هنادي: ما جادرة أكرهه.. الود ودي أكرهه وأنساه.
آمنة: بعد كل اللي جرى..؟! أني لو منك.. -.
هنادي: - لا تكملي يا آمنة.. هييجي يوم وتعرفي الحب.
هنادي: حانبيت إهنه يا خال؟
الخال: عشان ترتاحي!
آمال: هي أي واحدة تتجوز واحد مابتحبوش، تبقى ارتكبت أكبر جريمة في حق نفسها.
والدة آمال: وإيه يعني؟! مانا ارتكبت أكبر جريمة واتجوزت أبوكي!
سنية: معلش.. اعمل طيِّب وارحميه البحر.
زكي: هو البحر مفيش مرة يحط في عينة حصوة ملح، ويرميلنا هو شوية طيِّب من عنده؟!
الشبكة الفنية
عرض الأعمال المشتركة مع
صفحات مقترحة