سياسة اسنخدام الكوكيز

أوافق باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

جديد من الدهليز: يمكنك الآن تركيب وجهك على أي ميم في الموقع باستخدام الذكاء الاصطناعي. إبدأ هنا الآن.
موقع الدهليز مجاني بالكامل 100%!
عن الفيلم
نوع الفيلم: أبيض وأسود
المدة: 102 دقيقة
سنة الإنتاج: 1956
التصنيف: كوميدي - جريمة
القصة: تطمح الأم في تزويج ابنتها المخطوبة لشخص آخر بدلًا من زكي الشرطي، فيقرر زكي الانتقال لقسم المباحث، علَّهُ يجد وقتًا لخطيبته.
سيناريو
تمثيل
رأي الدهليز
تصوير وإخراج مشهد سقوط زكي وعليوة الكلوباتي من سور مجمع التحرير متميز.
منوعات (13)
  في أول التتر مكتوب: "تتقدم أفلام الاتحاد بعظيم الشكر ووافر التقدير إلى السيد وزير الداخلية والسادة قادة وضباط وصف ضباط وعساكر وحدات البوليس المختلفة، الذين لولا تعاونهم الصادق واشتراكهم الفعلي في إنتاج هذا الفيلم، لما أمكن إخراجهُ على الوجه الأكمل. وأفلام الاتحاد ترجو أن تكون قد وفقت من جهتها في تحقيق هدفها من إنتاج هذا الفيلم، وهو تعريف الناس برجل البوليس، وثقل الأعباء الملقاة على عاتقه.. تعريفهم بأن رجل البوليس بشر مثلهم، يحب ويكره مثلهم، يسعد ويشقى مثلهم، يضحك ويبكي مثلهم، إلا أن عمله وواجبه كثيرًا ما يَحول بينه وبين أن ينقاد لعواطفه البشرية، مما يجعل بعض الناس يظنونه من طينة غير طينتهم... لكنهم لو عرفوا الدوافع التي تكمن وراء تصرفاته على حقيقتها، لمَجَّدوه وأحبوه وعاونوه على تأدية رسالته، التي تتلخَّص في أن: رجل البوليس في خدمة الشعب والوطن".
  يتقابل زكي مع عطية، ويتحدثان عن وقت ما كان عطية شاويشه في الجيش، حول فيلم إسماعيل يس في الجيش، والذي تم إنتاجه في العام الأسبق على إنتاج هذا الفيلم (1955).
  تتساءل أم جمالات حول زكي مع ابنتها وتقول: "شوفي بيعط فين بقية الساعتين دول"، وهذا يوضح أن الكلمة العامية "عَط" ليست مستحدثة.
  يبدأ الفيلم يوم وقفة العيد.
  زكي قضى في الخدمة حوالي تسعة أشهر، وطُلِب منه قضاء خمسة سنوات في الخدمة قبل النظر في الاستقالة.
  جائزة الإبلاغ عن المجرم الهارب في الجريدة: 200 جنيهًا.
  أسعار الكباريه (بالمليم): بنوار 500 - لوج 300 - بلكون 100 - صالة (أ) 75 - صالة (ب) 50.
  يتنكَّر زكي في زي لص خزائن باسم "عبده أبو طفَّاشة".
  ينتقل زكي من الخدمة كعسكري دورية، ثم في المباحث، ثم المطافئ، ثم بوليس النجدة.
  ثمن دواء والد سنية: 480 قرشًا.
  يبيع زكي ساعته الذهبية بثمن 450 قرشًا.
  اسم المعرض الذي يشتري منه زكي الحلويات: "معرض الحلويات الشامية".
  عنوان منزل جمالات وأم جمالات ورشدي وزكي وعبد البديع: 2 شارع مدبولي، حدائق القبة، القاهرة، مصر.
اقتباسات (6)
لص: أنا مش حرامي يا حضرة الضابط، أنا مظلوم.
ضابط: أمَّال كنت متشعبط ع المواسير ليه؟!
زكي: أصل عنده "مواسير" يا فندم.
زكي: هاها.. بحر الأذى واسع يا عطية.. سلامات.. واحشني موت.. أنا أحبك يا عطية هاها.. مسير الحي يتلاقى.. وحياة العيش والعدس، لاكون باسطك يا عطية.. إلى اللقاء.
معاون المباحث: سنارتك غمزت؟
عطية: لسة الطعم في المياه يا فندم.
زكي لعطية: كلها خمستشار عشرين سنة إعدام شنقًا.
جمالات: والنبي يا أمَّة ده زكي بيحبك.
أم جمالات: حبِّتهُ عقربة! يا ساتر يا رب لما بيقوللي "يا حماتي"، الدم بيفور في جتتي أبقى عايزة أخنقه في زمارة رقبته!
صاحب أجزخانة الحكمة: لا! دي حكايتك كبرت أوي مع الأسبيرين.
زكي: أعمل إيه؟ ما هو أنت لو ربنا حاكِم عليك بحما زي حماتي، تشوفها وتسمع دوشِتها كل يوم، كنت لازم تجيب يافطة مكتوب عليها "استعينوا على صُدام حماوتِكُم بالأسبرين".
أخطاء (3)
 بعض الألفاظ لا تتماشَى مع حركات الفم (مثل مشهد حديث زكي مع عبد البديع لأول مرة على سلم العمارة، ومشهد حديث الضابط في طابور الدورية، وأكثر من مشهد بسلم العمارة).
 عندما يمسك ضابط بوليس النجدة بزكي ويرفعه من سور مجمع التحرير، نراه يضحك وهو يقود زكي للداخل.
 بعد سرقة منزل عبد البديع وذهاب زكي مع معاون له لإخبار عطية أمام الكباريه، نرى المعاون وذراعاه متشابكتان، ولكن في اللقطة التالية نرى أصابعه ظاهرة على ذراعه الآخر، ولم تكن كذلك في اللقطة الأسبق.
بوسترات (3)
أحلى لقطات لعمل ميمز (26)