آمنة (فاتن حمامة) - دعاء الكروان - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنانة فاتن حمامة
أقوال (24)
آمنة: (مُحدثة الكروان) جيت؟ آني كنت مستنياك.. العمر بطوله وأنت في الجلب، وصوتك غالي في الودان.. صغيرة لجياك سعدي وفرحي.. كبيرة لجياك ونيس وسامع شكواي.. كنت وحديك معاي في الليلة المشئومة.. فاكر..؟ أنا وإنت استغاثنا، لكن صوتنا ضاع في الفضا الكبير.. دُعاك ما وصل لأي إنسان، وصرختي ما هزت جلب مخلوج..
آمنة: الجلب كان خالي والبال مرتاح..
الشاب البدوي: صباح الخير يا صبايا.
هنادي: يسعد صباحك.
الشاب البدوي: عطشان يا صبايا.
آمنة: إشرب من البحر يا خويا.
هنادي: بت يامنة، أوعي تزلفي بكلمة جدام أماي.
آمنة: إنتي فكراني صغيرة..؟! دنا أوعى منكِ!
هنادي: الغول يمّا.
آمنة: الغول يمّا الغول.
الأم: إيش.. لا تخافوا لا تخافوا.. هذا جطر سكة حديد.
آمنة: هو هذا الجطر.
الأم: إهه.
آمنة: وعلام جده بيجدح نار وشرار؟!
الأم: هو طبعه جدِه.. طول عمره جدِه.
هنادي: ورايح وين؟
الأم: داخل المدينة.
آمنة: يعمل إيش؟
الأم: ينزل راحلين وياخد راحلين.
آمنة: أمّال راحت فين الركايب يمّاي؟
الأم: ماحنا تركنا الجمال والحمير وداخلين على المدينة.. يوو ياما هتشوفوا في المدينة..هه.. يلّا!
آمنة: (صوت) هادي أول مرة نفارج فيها أمنا.. كنا بنضحك والجلب مليان عويل.
آمنة: (صوت) ما خطرلي في بال، إيه اللي مخبياه لينا الأيام..! يا ترى لو كنت رحت للمهندس كان صابني اللي صابها.. ولّا كل واحدة منّا حظها مسطّر على الجبين؟
آمنة: ها بيدُج زي طبل علي أبو إبراهيم.
خديجة: إنتي أول مرة تشوفي بيانو؟
آمنة: واسمها البيانا.. حلوة..
آمنة: مُنايا أوديكي بيت المأمور عشان أفرجك على حاجة عمرك ما شوفتيها ولا هتشوفيها.
هنادي: هي ايه؟
آمنة: مكنة كده اسمها البيانا (piano)؛ سودا وليها صوابع بيضا.. أول الست ما تلمسها تقولي ساكنها جان..؟! تسمعي كروانات الدنيا كلتها، وطبل إيه ومزازيك إيه..
هنادي: أماي.. صباح الخير.
الأم: صباح الخير يا بنات.
آمنة: bonjour يمّاي.
الأم: ايش بتجولي؟
آمنة: بجولك صباح الخير بالفرنساوي.
هنادي: لسّاكي صغيرة وجاهلة.. وويلي معاكي الويلين.. ودّي أقولك على كل حاجة، لكن خايفة لكون باعتدي على سنك..! ولو سكت أخاف بردو لتجعي في اللي وجعت فيه.. وتشربي المر وأنت فاكراه حلو..
آمنة: هنادي.. أوعي تكوني..-.
هنادي: - وشّي منكِ في التراب يا آمنة.
هنادي: أنا ما مستبشرة خير.. الكلام اللي جالته ضرَّابة الودع ما يطمن.
آمنة: شاغلك كلام الرمَّالة..؟! هما بتوع الودع بيعرفوا شيّ.. هم كلمتين ليكي ولغيرك.. كل راجل بين حرمتين.. وكل حرمة بين راجلين.
هنادي: لكن أنا عارفة راجليني.. اللي حايئذيني خالي.. وعارفة اللي أذاني وبيريدني..
آمنة: ربنا ينتقم منه.
هنادي: ربنا يسامحه.
آمنة: طالبة السماح؟!
هنادي: ايوة.
آمنة: لسّاكي ريداه؟
هنادي: ما جادرة أكرهه.. الود ودي أكرهه وأنساه.
آمنة: بعد كل اللي جرى..؟! أني لو منك.. -.
هنادي: - لا تكملي يا آمنة.. هييجي يوم وتعرفي الحب.
آمنة (باكية): وين هنادي يامّاي..؟ وين هنادي يمّاي..
الأم: هادا أمر الله يا بنتي!
آمنة: أمر الله ولّا أمر خالي يمّاي؟! ربنا ما أمر بالشر.
الأم: خالكي غدرني.. وعدني بالستر وهو ناوي على الشر.
آمنة: وانتي نويتي معه.. جتلتيها معه.. جتلتوها انتو الاتنين!
آمنة: وين هنادي يا خال؟
الخال: هنادي راحت في الوبى.. وانتي تعلمي هدا..
آمنة: داري اديك يا خال.. دم هنادي بينجط منهم..
الخال: جلتلك هنادي راحت في الوبا!
آمنة: أصل اختي كانت في الخطر، وخدناها وروحنا البلد.
زوجة المأمور: وازيها دلوقت؟
آمنة: قابلت ربها يا ست.. قابلت ربها.
خديجة: طيب، تصبحي على خير يا ماما.
زوجة المأمور: مع السلامة.
المأمور: وانتي من أهله يا حبوبة.. فِكرِك لاحظت حاجة؟
زوجة المأمور: ما افتكرش.. دي علانيتها.. وزي القطة المغمضة.
المأمور: طالعة لأبوها.
خديجة (لآمنة): آمنة، آمنة.. خلاص عرفت اللي كانوا بيخبوه عليَّ.. العرسان كل يوم بتتقدم لبابا.. وهو خلاص قرر يجوزني.
آمنة: مبروك يا ست هانم.. ربنا يهنيكي.
خديجة: لا لسة بدري.. أنا لسة ما وافقتش.. لازم يعجبني أولًا.. دانا اللي هتجوز، مش بابا.. أولًا: لازم يكون رفيع.. ثانيًا: لازم يكون شنبه مبروم زي شنب بابا.. ثالثًا: يكون غني، عشان كل يوم جمعة يوديني مصر، ويسمعني سلامة حجازي، ويوديني اللونا بارك.
الباشمهندس: إنتي سمعتي على حاجة اسمها "الخمرة"؟
آمنة: أيوة.. اللي بيسكروا بيها..
الباشمهندس: أنا بقى بالليل باخد كاسين.. وبعد ما بشرب، جتتي مبتبقاش خالصة.. ببقى واحد تاني..
آمنة: يبقى بقى العتب مش عليك.. ع الخمرة..
الباشمهندس: أهو كده.. ما قولنا بقى مفيش داعي تترعشي.. خافي مني بس بالليل..
الباشمهندس: كل ما تيجي جنبي تتشطري يعني وعاملة واعية..!
آمنة: سبني يا سيدي، اعمل معروف يا سيدي!
الباشمهندس: فلفصي بقى من هنا للصبح! عرفتي بقى إني سايبك بكيفي، مش شطارة منك..! كان غيرك أشطر.. هاهاها..
الباشمهندس: انت يا إما على نياتك أوي.. يا إما سِمَّاوية أوي.. اشربي..
آمنة: لا يا سيدي اعمل معروف!
الباشمهندس: بقولك اشربي.
آمنة: كفاية يا سيدي، أحسن أدوخ.
الباشمهندس: تدوخي.. ودي حاجة وحشة..؟! أنا كل يوم بشرب إزازة زي دي عشان أدوخ.. وانسى..
آمنة: تنسى ايه يا سيدي؟
الباشمهندس: أنسى نفسي.. أنا الانسان الوحيد اللي ما باحبش أقابله.. دايمًا متخاصمين.
آمنة: ليه؟
الباشمهندس: كل ماجي أحط راسي على المخدة: سين وجيم! ولوم!
آمنة: وليه اللوم؟ أنت بتعمل حاجة تغضب ربنا؟!
الباشمهندس: مش عن قصد.. أخطائي زي ما تقولي نوع من الهروب.. دي مسائل ما تفهميش فيها إنتي.. لكن هاكلمك عنها بردو بدل ماكلم نفسي..
آمنة: ساعات الواحد بيكلم الحيطة.. وبتهرب من إيه؟
الباشمهندس: م الوحدة.. في إيه في الريف غير الوحدة والملل؟ الأيام كلها زي بعضها.. في الصبح مرور على الجسور، وبالليل لعب الورق في النادي.. مع نفس الأصحاب.. همّا كمان الملل صابِبهم في قوالب.. عقولهم وقفت وأفكارهم اتجمدت.. زي اللي تكون مسجلة على اسطوانات.. يعيدوا النكتة الجديدة، ويضحكوا عليها من جديد.. ويكرروا الحكايات الوضيعة.. وتسليتهم الوحيدة: أن واحدة تروح، وواحدة تيجي.. تاخد دور البطولة في الحكاية الوضيعة..
آمنة: هنادي تروح وسكينة تيجي!
الباشمهندس: تعرفي أن فيكي حاجة من هنادي؟
آمنة: اشبه لها؟
الباشمهندس: في طبعها.. كانت نِفَرية زيك.. بس إنتي راسك ناشفة عنها.. هنادي داخت من أول كاس.. لكن إنتي باين عليكي تدوَّخي بلد..
الباشمهندس: يا بني آدم، إذا كنتي خايفة على نفسك.. تعالي نامي على السجادة اللي قدام سريري.. أنا معنديش مانع.
آمنة: تعيش.. لكن آني عندي مانع..
الباشمهندس: والمانع ده يبقى ايه؟
آمنة: لما بتشرب جتتك ما بتبقاش خالصة.. أنت لسة قايل كده النهاردة الصبح..
الباشمهندس: لا، ما هو الكلام اللي أقولهولك بالنهار متصدقيهوش بالليل.
آمنة: واللي تقوله بالليل ماصدقهوش بالنهار؟!
زنوبة: يا بت ما تبقيش عبيطة.. الرجالة زي السمك.. يبصوا للطعم وميشوفوش الصنارة.. فيه راجل ييجي بالكلمة الحلوة.. وفيه واحد ييجي بالنظرة النعسانة في العيون الكحيلة.. المهم يلقط الطعم وبعد كده تسحبيه زي ما.
انت عايزة.. تسقيه المر، تسقيه الحلو.. إنتي وكيفك..
آمنة: مش المهندس.. ده سيد وانا خدامة!
زنوبة: ممم.. ما تبجيش عبيطة.. في البيت اللي مجفول على اتنين الجمال هو صاحب السيادة.. والراجل مهما عِلي مجامه، مادام مافيش حد شايفه، هايترمي ويتمرمغ تحت رجليكي.
آمنة: وإيه اللي يزنجه على كده؟
زنوبة: آآآه.. الحب.. الحب ياما بيذل..
زنوبة: صديته.. إعمل إيه ياختي.. أصل الواحد جلبه مش في ايده..
الباشمهندس: آه ياني أنا من غرامك.
آمنة: غرامي؟! تكونش عايز تضحك على عقلي بكلمتين؟!
الباشمهندس: ليه بس هو مين أحلى منك؟
آمنة: انشالله تتهنى.. أنا صحيح غشيمة، لكن فاهمة إن الحلوين كتير.
الباشمهندس: أنا مش شايف حد غيرك في قلبي.
آمنة: بس هو من يوم ما رجع من مصر، وهو متغير.. بعد ما كان تحت رجليَّ حاسة أنه بيفلت مني..
زنوبة: نوّلتيه المراد..؟
آمنة: يا ندامة.. ولا خليته يلمس ضفري.
زنوبة: جدعة.. بس خدي بالك جوي.. الراجل من دول، إذا ما طلش المراد يزهج.. يطفش..
آمنة: أروحشي للشيخ وهدان يعمله عَمَل؟
زنوبة: العمل عملك إنتي.. اضربي ولاجي.. شدي وارخي..
آمنة: آني خايفة يا خالة زنوبة لا الغندورة بتاعة مصر تخطفه مني..
زنوبة: غندورة أيه؟
آمنة: اللي لطختله منديله بالهباب الأحمر!
زنوبة: شوفوا يا خواتي البت.. تكونيش غويتيه ومخبية عليّ؟!
آمنة: آني أحبه؟!
زنوبة: أمال مالك ملهوفة جوي عليه كده ليه؟!
آمنة: عشان مش عيزاه يِفِر من إيدي.
زنوبة: آآه.. حِليتلك اللعبة.. القطة المغمضة فتحت..
آمنة: هاعمل إيه يا خالة.. رسيني..
زنوبة: زَوِّديله الطُّعم شوية.. بس خلي بالك من نفسك؛ لا النار اللي عايزة تحرجيه بيها، تحرجك..
صفحات مقترحة