فيلم حب.. في الزنزانة - 1983 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
اقتباسات (7)
فتاة لعوب: أنا نفسي في جوز.
أبو الفتوح: جوز بقى تتجوزيه، ولّا لامؤآخذة تلبسيه؟
فايزة: كنت فاكرة حالاقيك في مستشفى.. في عيادة..
د. حسن: هو فيه أحلى من دول عيانين؟! دول عندهم انتفاخ في جيوبهم.
سجين 1: شايف النعمة؟ شايف العيش؟
صلاح: فيه حاجات أهم م العيش.
سجين 1: معلوم، اللحمة!
صلاح: الحرية وأنت الصادق! الحرية أغلى من رغيف العيش.
مخبر 1: كنت فين لغاية دلوقتي؟
فاروق: مفيش حد في الدنيا من حقه يسألني السؤال ده غير مراتي.
فايزة: مش حايسيبونا في حالنا! الشرنوبي والحكومة وأخويا، مستكترين علينا نعيش حتى في تربة!
فايزة: ماتفكرش في حاجة دلوقتي.. فكَّر بكرة.. النهار له عينين.
فاروق: إذا كنت أنت هانِت عليك نفسك وبِعتها بالفلوس، مستغرب ليه إن أنا أبيعك؟!
أخطاء (5)
نلاحظ قَصّ شَعْر المساجين بصورة كبيرة من خلال لقطة قريبة، إلا أنه عندما يدخل صلاح زنزانتهُ نلاحظ شعرهُ كما هو، ومجرد مُصَفَّف بعناية.
حينما يحمِل فاروق الكراتين، وتقع جميعها، نلاحظ أنها كراتين خالية وليست ممتلئة (بعدما يُفتح أحدها على السلم).
في خبر شكر الشرنوبي لعملائه في جريدة الأهرام، نلاحظ الخط المكتوب به الخبر يختلف عن خط باقي أخبار باب "اجتماعيات" بالجريدة، مما يوضح أنه مُلْصَق على الجريدة فقط.
في مشهد جلوس صلاح على نافذة القطار المتحرك، نلاحظ تحرُّك القطار بسرعة كبيرة، في حين لا يظهر على شعر وملابس صلاح أي أثر لشدة الهواء المُفترض أن تكون.
في مشهد جلوس صلاح على نافذة القطار المتحرك، نلاحظ قبلها أن صلاح في دورة مياه القطار، ومن غير المُعتاد أن تكون نافذة دورات مياه القطارات بهذا الحجم الكبير الذي ظهر في المشهد، مما يدل على أنه كان يصوِّر المشهد من نافذة قطار عادية.
منوعات (14)
يصرف المسئول الحكومي مبلغ "50 جنيهًا" لكل أسرة متضررة من الحريق، وخيمة وبطاطين.
متر أرض المنزل المحروق: 500 جنيهًا.
رقم القضية: 263 لسنة 1981.
رقم العقار المحروق: عقار 9 الكائن بشارع سكة الملكة، قسم الخليفة.
رقم صلاح في السجن: 11.563.
الشرنوبي بك باع الأرض بمبلغ 700.000.
شمشون كان يقتل الشخص بمبلغ 100 جنيهًا.
أجرة العمل في السجن: الساعة 10 قروش.
صلاح في الدور الثالث بالسجن، زنزانة 5.
يقول شمشون عن صلاح أنه مثل ابنه، بالرغم من أن الفارق الفعلي بين الفنانان الذين قاما بتمثيل الدورين ما يقرب من سبعة أعوام فقط.
قضى صلاح في السجن سنتان.
تاريخ خبر شكر الشرنوبي بك لعملائه في الجريدة: 11 سبتمبر 1982.
فايزة تشاهد في السينما المشهد الأخير من فيلم الأرض.
اسم صلاح وفايزة الجديد : حسين، سامية.
رأي الدهليز
مشهد ترك الجنود صلاح يخرج للحمام في المستشفى بدون حراسة، وهو أمر غير واقعيبعدما يطلب فاروق من العاملين تجميع مبلغ مالي، يقوم على الفور الجموع بدفع المال، وذلك بعد أن ينهي جملته بثانية واحدة، وذلك بدون أن يتيح الفيلم فترة بسيطة للتفكير أو التردد وخلافه. بخلاف أن دافعي الأموال والذهب لم يكونوا على معرفة بصلاح من الأساس.
صفحات مقترحة