يحيى الفخراني - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
تقييم الموقع
عن الفنان
الاسم الأصلي:
محمد يحيى الفخراني
تاريخ ومكان الميلاد:
07/04/1945 - القاهرة، مصر
سنوات العمل السينمائي:*
1977 - 2006
الدراسة:
* بكالوريوس الطب والجراحة، كلية الطب، جامعة عين شمس، القاهرة، 1971.
الزيجات:
الأبناء:
* بحسب البيانات المتوفرة لدى الدهليز
الفنان عبر السنين
لقطات (22)
منوعات (1)
ترك الطب لأجل الفن.
أقوال (24)
عطية للحاج عوضين: ماتخافش يا حاج. الطبق ده إن شاء الله حايتمسح.
عطية لخيرية: على فكرة، أنا مرة في مرة زقيت أتوبيس.
سنية: بالهنا والشفا يا أستاذ عطية. طبعًا أنت بقى عارف عوايدنا في البيت دِه.
عطية: طبعًا يا حاجة. الأكل ده لازم يتمسح.
كمال: مَسْح.
عطية: أنا ماشوفتش في حياتي ناس بالشكل ده! دول وحوش!
الحاج عوضين: يا بني الخير عندهم كتير.. ماياكلوش زي الوحوش ليه؟!
عطية: يا مدموازيل أنا ماعنديش استعداد أعمل غسيل معدة تاني!
خيرية: طب حتى طبق شوربة..
عطية: إذا كان كده معلش..
خيرية: تحب تشرب شوربة إيه؟
عطية: مياه! شوربة مياة! لا زبدة ولا سمنة ولا حاجة خالص!
عطية: .. أنا قصدي أن مش باين عليكي أنك زعلانة عشان ماكملتيش دراستك.
خيرية: وأزعل ليه بس؟ أنا طالعة لأمي بالظبط.. فلاحة.. أنت عارف أن ماما فلاحة بنت فلاح؟
عطية: أيوة عارف.
خيرية: طب إيه رأيك فيها؟
عطية: ست عظيمة.
خيرية: أهو أنا كمان بِت عظيمة.
عطية: (لنفسه) بنت مجنونة زي أبوها تمام.
كمال: زمان.. كنت غاوي عربيات.
عطية: (يشير للعربة التي يستقلها كمال) حضرتك غاوي عربيات زمان.
كمال: أنا عرفت من الحاج عوضين أنك واخد أجازة شهرين.. مصالح إيه بقى اللي وراك؟!
عطية: أنا مش واخد على عيشة الأرياف.. طول عمري واخد على عيشة القاهرة..
كمال: باردون يا أستاذ عطية، أنا مش قصدي أهينك.. أنا لما كنت في سنك كده كنت عايش في لندن وباريس ونيويورك.. صدقني.. مارتحتش غير هنا، في العزيزية.
عطية: جايز.. بس كل إنسان له طبعه..
كمال: أنا لما آخد عليك حابقى أحكيلك تاريخ حياتي. بس عايزوك تنسى حكاية نزولك مصر.
عطية: هو حضرتك محتاجني هنا في حاجة؟
كمال: أنا هنا مش ناقصني حاجة أبدًا.. إنما أحيانًا أحتاج لإنسان، ياكل معايا، أتكلم معاه.. إنسان تاني غير مراتي وبناتي.. راجل زيي زيه.. فهمت..؟
عطية: الحقيقة مش أوي!
كمال: آه.. بكرة لما تبقى في سني حاتفهم كل حاجة.. أنا كل اللي باطلبه منك تقعد معانا هنا يومين تلاتة.. دي خدمة مش حانسهالك طول عمري..
عطية: بس أنا لا باعرف أقول نُكت، ولا أحكي حكايات!
كمال: أنا مش طالِب منك تمثل لي دور "شهرزاد"! أنا عاوزك تفتحلي قلبك.. وأفتحلك قلبي..
كمال: الأكل ده نعمة من نعم ربنا.. لذة من لذائذ الحياة الكُبرى..
عطية: أنا مش عارف الحقيقة دي كانت غايبة عني إزاي!
كمال: مش مهم تاكل غالي أو رخيص.. المهم أنك تتمتَّع بالأكل.. أنا، مستعد أعمل لك طبق فوق مدمس، أطعم وألذ من ديك رومي.
الحاج عوضين: ولما تأجلها.. ناوي تسافر مصر ولّا تقعد هنا شوية؟
عطية: والله لسة مافكرتش يا حاج.
الحاج عوضين: مافكرتش؟! مافكرتش إزاي وأنت راسمها! هاه!
عطية لخيرية: أنا صحيح موظف صغير دلوقتي، بس بعد عشرين سنة حابقى مدير عام (يُسمع صوت نهيق الحمار).
المرأة الفقيرة: زمان، الناس كانت حاجة تانية. عندنا في البلد في الأمثال بيقولوا: "الناس لبعضيها". لكن يظهر أنتم في بلدكم ماعندكوش أمثال خالص!
عزت: الزمن بيجري يا حاجة.
المرأة الفقيرة: لا بيفسَد.
عزت: أحيانًا الجار في السفر بيبقى سخيف.
عزت: اللي يبيع الحب، مايصحش يندم عليه بعد كده.. مهما كان التمن.
سلوى: تفتِكِر الحُب بيموت؟
عزت: الحب كائن حيّ.. بيمرض، وبيصاب بالعَجَز والشيخوخة.. ممكن يتجنِّن كمان.
سلوى: تفتكر حبنا مات؟!
عزت: يا سلوى الحب ده مابيتعلِّبش جوه عِلَب.. ماهواش سردين ولّا زيتون أخضر، تحطيه جوه بطرمان وتقفلي عليه!
عزت: أنا عايز أقول لك على حاجة مهمة أوي: أنا رأيي أن الضحك زي البُكا بالظبط.. الاتنين شعور إنساني.. إحساس جيَّاش.. فيه ناس سعادتها في البُكا زي سعادتها في الضحك.. أنا من الناس دي.. إنتي مابتشوفيش الأطفال وهما بيعيَّطوا ويضحكوا في نفس اللحظة؟ ليه؟
سلوى: ليه؟
عزت: عشان جوَّاهم براءة.. فهمتي؟
سلوى: هه هه هه.. عزت..
عزت: مم؟
سلوى: شايفاك بِتْدُور حوالين نفسك زي البقرة دي.. الفرق: أن هي عينيها مِغَميَّة، وأنت لأ.
عزت: وافرض؟! بشرط أن يكون دوراني مفيد، زي دوران البقرة دي.. بتطلَّع مياه عشان تروي الزرع. فيه ناس دورانهم مالوش أيّ فايدة، لا لنفسهم، ولا لغيرهم.
عطية: الدبلة حاتقطع صباعي!
عطية: جاتاك داهية في ملافظك! لسانك زفر زي حماتي!
مدير عطية في العمل: إيه أقصى أمانيك الوظيفية؟
عطية: أقعد على كرسي سعادتك. (ينظر له المدير باندهاش، فيكمل).. طبعًا بعد ما سعادتك إن شاء الله ما تبقى وكيل وزارة..
عبد الخير عبد المتعال: اتفضل معايا أدِلَّك على الطريق.
عطية: هي بعيدة عن هنا؟
عبد الخير عبد المتعال: لأ قريبة. عشرة، اتناشر كيلو بس.
عطية: بس المشتري ده بيته قريب ولّا لأ؟
الحاج عوضين: آه ده قريب أوي من هنا.. ده، مسافة عشرة اتناشر كيلو.
مخبر 1: كنت فين لغاية دلوقتي؟
فاروق: مفيش حد في الدنيا من حقه يسألني السؤال ده غير مراتي.
فاروق: إذا كنت أنت هانِت عليك نفسك وبِعتها بالفلوس، مستغرب ليه إن أنا أبيعك؟!
الشبكة الفنية
عرض الأعمال المشتركة مع
صفحات مقترحة