العصفور - 1974 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: ألوان
المدة: 110 دقيقة
التصنيف: دراما - تاريخ - سياسي
سنة الإنتاج: 1974
القصة: يقرر يوسف الصحفي عمل تقرير حول الفساد في القطاع العام، وذلك قبل نكسة عام 1967، وتتداخل الأحداث مع بهية التي تؤجر عددًا من الغرف لشخصيات من مستويات اجتماعية مختلفة.
أفلام مماثلة: الكرنك
تمثيل
اقتباسات (17)
رياض: غريب.. كأن سيناء بلد تانية! ليه سيبناها صحراء كده؟! ليه مازرعنهاش شجر ومصانع وبلد حلوة؟!
رؤوف: سين..
يوسف: أنت سيناتَك دي مابتخلصش أبدًا؟!
يوسف: الغِلّ طريق العاجز.
اللواء إسماعيل: رؤوف من الناس اللي بتحلم، واللي بيحلموا دول، مايوصلوش لأي حاجة!
رياض: وهكذا بعد السكون الممِل، جاءت الحركة التي لا تهدأ!
الشيخ أحمد: المصنع، خُلُص؟
الخفير: لأ، بجلهم ست سنين بيبنوه.
الشيخ أحمد: سِت سنين؟!
الخفير: ماهو المبيضين مستنيين الحدَّادين لما يركبوا الشبابيك.
الشيخ أحمد: هاه؟! والحدادين مستنيين المهندسين؟!
الخفير: كلك نظر! والمهندسين مستنيين الأوامر من مصر..
الشيخ أحمد: يا سيدنا الشيخ، أنا هنا خفير وبس!
رؤوف: معقول مصنع زي ده يشغَّل ست آلاف نفر.. المنطقة بحالها.. ومايطلعش عود كبريت واحد؟! مكن يختفي، وناس تنقتِل، ويقولوا تار..! صحيح فيه حاجات بتتسرِق؟!
الخفير: ماعرفش، جالولي اجعد ساكت، لا تتكلَّم ولا تجاوب. تجوللي عربيات نجل تدخَّل مكن بالنهار، عربيات نجل تطلِّع مكن بالليل.. أجولك ماعرفش! أنا عاوز رجبتي تفضل فوج كتافي يا سيدنا الأفندي!
عسكري: لا موآخذة، عندي أوامر أنك ماتنزلش!
اللواء إسماعيل: من مصلحتك يا يوسف أفضَّل تعتبر نفسك تحت الرقابة!
يوسف: بأي حق؟!
اللواء إسماعيل: المصلحة العامة.
اللواء إسماعيل: وأنت فلاحتك دي حاتوصلك إليه؟!
يوسف: الحقيقة. أظن كده.
اللواء إسماعيل: للسجن تاني!
يوسف: على العموم الحقيقة لازم يكون لها تمن.
الشيخ أحمد: يا عم ياللا نروح نشتكي لبهية، أهي هي اللي تفهم جولة "آه".
فاطمة: أنا فاطمة.. يعجبك اسم "فاطمة" ده؟ طبعًا مش أنا اللي اخترته.. ساعات أتبسط منه، وساعات أكرهه.. ع العموم الاسم بيتلوِّن حسب ما الواحد ينطقه..
بهية: تعرفي يا فاطمة.. الهم اللي شيله طول حياتي كوم، وهمك إنتي كوم.
فاطمة: إنتي ناسية إني بنت بهية؟ ماتخافيش عليَّ أبدًا.
بهية: الكل جِري لحاله، وفاتوني لوحدي!
فاطمة: (عن بهية) صحيح أنها كبرت وعدِّت الأربعين، لكن قلبها لسة قلب بنت 18.
فاطمة: باين عليك التعب..
رؤوف: إنتي اللي تعبتي..
فاطمة: يعني..
رؤوف: يعني إيه؟
فاطمة: يعني اتعدينا من بعض.. بتضحك ليه؟
رؤوف: خايف يكون الحب زي الزُكام: مُعدي. تقولي شِعر!
فاطمة: ماتخافش، قول. الشعر اللي مكتوم جوَّاك ده، يمكن هو اللي ملوِّن عينيك دايمًا بلون حزين. الحُزن ساعات، أجمل ميت مرة من الفرح.
فؤاد بك: باديلك فرصة، تشتغل تكنولوجيا، تشيل تكنولوجيا، تاكل تكنولوجيا..
يوسف: صح! "أشيل تكنولوجيا"، يعني حمار ماشي في السوق، شايل على بردعة عقول إليكترونية.. أأجرها وآخد العمولة، لكن أشغَّلها زي ما البلد محتاجة، طبعًا لأ!
يوسف: ماتتعِبش نفسك معايا، دوَّروا على حد غيري تركِّبوله بردعة!
بهية: (بعد نكسة 1967) مانرجع الخط تاني وتالت! إيه يعني؟! خلاص، انتهينا! والنبي حتى لو جُم لحد هنا، إحنا ولاد الحتة ندغدغهم ونجيب أجلهم.
أخطاء (8)
نلاحظ في الخبر بعنوان "اختفاء أبو خضر ومقتل خفير.." أن الورق المكتوب عليه الخبر ذو لون أبيض، ومختلف عن لون الجريدة المنشور بها الخبر.
نلاحظ في الخبر بعنوان "مؤتمر الرأسمالية الوطنية يعلن تجنيد مصانع وورش القطاع الخاص في خدمة المعركة.." أن الورق المكتوب عليه الخبر ذو لون أبيض، ومختلف عن لون الجريدة المنشور بها الخبر.
نلاحظ في الخبر بعنوان "مؤتمر الرأسمالية الوطنية يعلن تجنيد مصانع وورش القطاع الخاص في خدمة المعركة.." أن محتوى الخبر يتحدث عن خبر لا علاقة لهُ بالعنوان.
نلاحظ في الخبر بعنوان "إسرائيل تصرخ: العرب يريدون القاءنا في البحر.." أن الورق المكتوب عليه الخبر ذو لون أبيض، ومختلف عن لون الجريدة المنشور بها الخبر.
بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم.
حينما يدخن رؤوف السيجارة في القرية، نلاحظ اختلاف في وضع يده ما بين لقطة والتي تليها.
عندما يجلس رؤوف مع فاطمة في المقهى، تضع يدها على فمها، إلا أنها في اللقطة التالية (الأبعد) نرى يدها على خدها.
حينما تتحرَّك الكاميرا على العاملين في الجريدة، نلاحظ خيال الكاميرا يتحرَّك مع حركتها.
منوعات (10)
أُنتج الفيلم عام 1972، ولكن الرقابة منعت عرضه لما يثيره من تساؤلات في وقت عصيب، فتأجل عرضه لعام 1974.
تاريخ الجريدة الموضوع عليها خبر "إسرائيل تصرخ: العرب يريدون إلقاءنا في البحر.." هو 4 يونيو 1967.
تعداد مصر 30 مليون.
يقول أحد المسجونين: "صدج اللي جال: يحاسبوا ع البعوضة، ويبلعوا الجمل"، وهو قول مُقتبس (بقصد) من الكتاب المقدس في قول آية السيد المسيح: "أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ! الَّذِينَ يُصَفُّونَ عَنِ الْبَعُوضَةِ وَيَبْلَعُونَ الْجَمَلَ".
يستخدم يوسف جملة مأثورة من مسرحية "هاملت" لشكسبير: "سَيِّدي الدوق، إني أشتم رائحة طبخة دموية من نوعٍ رهيب".
تدور أحداث الفيلم بعد خروج الإنجليز من مصر بحوالي عشرة سنوات.
نلاحظ عند جلوس جوني على القهوة خلفه مُلْصَق لفيلم الناصر صلاح الدين، وهو كذلك لنفس مخرج الفيلم يوسف شاهين.
اسم شقيقة بهية: فاطمة.
تستغرب بهية كيف تَرَكَ الشيخ أحمد التليفون لجوني، فيخبرها الأخير أنه طلب منه أن يأخذ التليفون معه في مشواره.. هل كانت هذه أول نبوءة أو حلم عن التليفون المحمول؟ :).
يعرض فيلم حدوتة مصرية كيف رفضت لجنة الرقابة في البداية الفيلم عند تقديمه.
صفحات مقترحة