بتوقيت القاهرة - 2014 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: ألوان
المدة: 116 دقيقة
التصنيف: دراما - كوميدي - اجتماعي
سنة الإنتاج: 2014
القصة: أحداث مختلفة لشخصيات مختلفة في يوم واحد: ما بين مشاكل زوجية، وحب جديد، وفقدان ذاكرة مرضي، وتجارة مخدرات.
أفلام مماثلة: انتقام الغريب
سيناريو
تمثيل
اقتباسات (20)
رشا: أصل أنا مُهتمة أوي بالFeng shui.
حازم: الفينجشوي؟ آه.. حلو ده..
حازم: البنات دي عليها حاجات..!
سامح: تاخدي كاس معايا؟
بسمة: لا لا حضرتك أنا مش باشرب الحاجات دي خالص. لو ممكن سحلب، تيليو، أو أي حاجة fresh.
سامح: (يقول لخادمه بامتعاض) فريش!
متحرش 1 لسلمى: قاسي.. قاسي أوي.. بس شكله مش حاييجي.. (تلف سلمى وتنظر له) أيوة كده يا وديع.
متحرش 2 لسلمى: (يقول وهو يحمل شطيرة طعام) اللهم إني صايم.. بس عشان خاطرك أفطرلك يا شبح.
حازم: (في التليفون) باقولك إيه يا كيمو، معاك فلوس؟ .. 500 جنيه يا بني! أنا باقولك اعزمني ع الغدا؟!
بسمة: حررِك (تقصد حضرتك) دي فرصة سعيدة جدًا إن أنا أشوفك النهاردة. أنا بجد باحبك أفلامك جدًا..
ليلى: حررِك أنا أسعد.
يحيى: (صوت في خطاب لأميرة) عارف أنك ممكن ماتسامحينيش.. على إني مشيت من غير ما أقول لك.. وعارف أنك محتاجالي أقف جنبك قدام أخوكي.. لكن اللي زيي، في الدنيا ماقودماهوش كتير.. مش فاضللي غير ذِكرى واحدة بس عايز ألاقيها.. الست اللي في الصورة.. طعم السعادة اللي فاضللي في صورة الست دي.. أقوى من أي حاجة تانية ممكن أعيشها دلوقتي.. إنتي الوحيدة اللي حاتفهميني.. خدي بالك من نفسك يا أميرة.. وأرجوكي، بلاش تتغيَّري.. خليكي زي ما أنتي..
يحيى: أسوأ حاجة، لما تتظاهر قُصاد حد أنك فاكره، وأنت مش عارف هو مين! والأفظع من كده لما الحد ده يكون ابنك..
حازم: يا راجل يا طيب.. يا راجل يا طيب ولا تشيل في دماغك.. البلد دي أحسن تتنسي بكل اللي فيها واللي عليها.. أقسم بالله لو مرضك ده مُعدي أنا كنت نطّيت قطَّعطك م البوس عشان أتعدي منَّك..
يحيى: أنت عارف أنا مادخَّنتش من إمتى؟
حازم: إمتى؟
يحيى: لأ، أنا اللي باسألك لأن أنا مش فاكر.
ضابط الشرطة: بس أنا مبسوط من نفسي جدًا.. لأني هجمت في اللحظة الحاسمة.. أنا فخور بنفسي..
وائل: حضرتك إحنا لسة ماعملنا..
ضابط الشرطة: ..ششش.. بلا حضرتك بلا هباب بقى! هو أنا كنت حاستنَّى لما تعمل؟! أنت فاكر يا أستاذ أن الموضوع سبهللة كده؟! أي اتنين يحبوا بعض ونعدّيها إحنا كده؟! مفيش أي عواطف ممكن تمر من تحت إيديَّ. (يحدِّث عسكري) استنى! ارجع مكانك! ملايات.
وائل: ملايات إيه يا فندم، ماحنا لابسين هدومنا أهوه!
ضابط الشرطة: Sorry.. سيبونا شوية.. (يهمك في أذنه) أنا عايزك تقدَّر موقفي.. دي أول قضية آداب أطلعها في حياتي.. وبعدين هما علِّمونا في الكلية: "الحِرز مايكملش من غير ملايات".. وبعدين، أنا حالِفّكوم على اللبس، يعني لفِّة هدايا.. هه؟ اسمع كلامي بس.. ولّا أنت مش وطني؟ّ!
وائل: لا يا فندم، وطني جدًا.
ضابط الشرطة: وطني؟ يبقى ملايات..
سامح: (مُحَدِّثًا نفسه) لما جرس الباب يضرب، وقولت لروحك ماتفتحش الباب كالعادة وفتحته! عارف أنه كان يوم باين! باين من أوِّله! باين من أوله.. أهوه! الحمد لله.. لأنك أنت لازم تسمع كلام روحك وتعرف أن الحاجة اللي بتفكَّر فيها في الأول هيَّ الصح.
ليلى: سامح أنت مبسوط م العيشة اللي أنت عايشها دي؟!
سامح: لحد ما جرس الباب ده دق، وحضرتك شرَّفتيني، واتكرَّمتي وطفِّشتي البنوتة اللي كانت جاية زيارة ليَّ، أنا كنت في قمة السعادة.
سامح: وبعدين الأخ ده اللي اسمه مصطفى ده، لو كان مش شايف كده، ما بناقص! تتجوِّزيه ليه؟!
ليلى: تفتكر بعد ما.. مانوصل للمرحلة دي، ممكن نختار؟!
سامح: أكره حاجة عليَّ في الدنيا.. جرس الباب أو جرس التليفون.. وكل جرس، بيبقى وراه مصيبة.
ليلى: كل ده سمك وجمبري؟! ده أنت كنت ناوي للبت دي على نية سودا!
سامح: هاها.. وحياتك كله لإنقاذ ماء الوجه لا أكثر.. كان زمان..
حازم: تشرب قهوة؟
يحيى: يا ريت، دماغي مقلوبة.
حازم: يمكن لما تتقلب ترجع تفتكر تاني.. ياللا..
سلمى: باحبك.
وائل: وأنا كمان.. يعني خلاص؟ مش حاتسبيني؟
سلمى: إن أنا وأنت نفضل مع بعض، دي الحاجة الوحيدة الصح.. وسط كل الجنان اللي إحنا عايشين فيه..
سامح: (لنفسه) وآدي درس كمان النهاردة عشان مافتحش الباب أبدًا! عشان دايمًا، ورا الباب، بلاوي.
لقطات (28)
أخطاء (5)
حينما تمد ليلى يدها في أول الفيلم لتكتب عنوان سامح، نراها في اللقطة التالية (من الجانب) وهي تعض على شفتيها، عكس اللقطة السابقة.
حينما يطلب ضابط كمين الساحل تفتيش سيارة، نلاحظ أن الكلمات لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم.
عندما يخرج يحيى يده من نافذة السيارة وهو يحمل صورة ليلى، نلاحظ أن الصورة مستقيمة، ولكن في اللقطة التالية (الأبعد) نلاحظ أن الصورة منثنية من شدة الهواء.
يظهر في محمول ليلى وهي موجودة لدى سامح الساعة 10.33 مساءً، ولكننا نرى في المشهد التالي ضوء النهار في السيارة.
حينما يضرب أحد رجال العصابة حازم بقبضته، نسمع صوت الضربة بعد الضرب بلحظة بسيطة.
منوعات (14)
في أول التتر مكتوب: "إهداء.. إلى صوت الرقيقة شادية".
في البداية الفيلم نرى ليلى في التليفزيون جزءًا من فيلم البحث عن فضيحة من بطولة اثنان من أبطال الفيلم: ميرفت أمين وسمير صبري.
مثَّل سامح مع ليلى في السابق فيلم "المرأة الملعونة".
نرى سامح في أول ظهور له بالفيلم يقوم بدندنة أغنية: سكر التي غنَّاها سمير صبري في فيلم 1/2 ساعة.. جواز.
سامح توقف عن التمثيل منذ حوالي عشرة سنوات، وذلك بسبب عدم وجود أدوار مناسبة حسب قوله.
رقم سيارة حازم: ق ب 4496.
يقوم الفنان نور الشريف بدور اسمه يحيى شكري مراد ()، وهو أمر مقصود أن يكون نفس اسمه في فيلم إسكندرية كمان وكمان وحدوتة مصرية للفنان يوسف شاهين.
عنوان منزل يحيى: 18 شارع النصر، سموحة، الإسكندرية. وتليفون الأسرة: 01006781007.
ثمن المخدرات التي تركها حازم في الطريق: 120،000 جنيهًا.
يشاهد سامح في التليفزيون أغنية للفنان فؤاد المهندس: أغنية: قلبي يا غاوي خمس قارات من فيلم مطاردة غرامية، وذلك في الوقت الذي تتحدَّث فيه ليلى مع "مصطفى" الذي يريد أن يتزوَّجها، ثم مشهد من الفيلم.
يشاهد سامح مع ليلى مشهد من فيلم بطولتهما مع الفنان عماد حمدي، قد يكون فيلم العيال الطيبين أو دقة قلب.
يظهر تاريخ اليوم في محمول ليلى: الخميس 4 سبتمبر 2014.
رقم محمول "مصطفى" الذي يريد الزواج من ليلى: 01221065159.
اسم ابن سامح: سامي.
صفحات مقترحة