ميرفت أمين - الدهليز
تقييم الموقع
عن الفنان
الاسم الأصلي:
ميرفت محمد مصطفى أمين
تاريخ ومكان الميلاد:
24/11/1946 - المنيا، مصر
سنوات العمل السينمائي:*
1968 - 2017
الدراسة:
* ليسانس آداب، جامعة عين شمس، قسم اللغة الإنجليزية.
الزيجات:
الأبناء:
منة الله حسين فهمي
الأقارب:
* بحسب البيانات المتوفرة لدى الدهليز
منوعات (4)
من أب مصري وأم إسكتلندية.
بدايتها الفنية كانت من خلال الجامعة، حيث اشتركت في فريق الجامعة المسرحي.
اكتشفها وقدَّمها للسينما الفنان أحمد مظهر عام 1968.
عملت بعض أدوار الإغراء في بداياتها.
أقوال (12)
د. رأفت: Relax.
ليلى: سامح أنت مبسوط م العيشة اللي أنت عايشها دي؟!
سامح: لحد ما جرس الباب ده دق، وحضرتك شرَّفتيني، واتكرَّمتي وطفِّشتي البنوتة اللي كانت جاية زيارة ليَّ، أنا كنت في قمة السعادة.
سامح: وبعدين الأخ ده اللي اسمه مصطفى ده، لو كان مش شايف كده، ما بناقص! تتجوِّزيه ليه؟!
ليلى: تفتكر بعد ما.. مانوصل للمرحلة دي، ممكن نختار؟!
ليلى: كل ده سمك وجمبري؟! ده أنت كنت ناوي للبت دي على نية سودا!
سامح: هاها.. وحياتك كله لإنقاذ ماء الوجه لا أكثر.. كان زمان..
منى: لا لا يا مامي.. حضرتك ماتعرفيش شريف خالص..
د. رأفت: ماعرفوش؟! أنا ماعرفوش؟!
شريف: أيوة، واللي مايعرفك يجهلك.. واللي يستره ربه، مايفضحوش عبده..
شريف: بس إنتي اللي قولتيلي لازم أتجوزها!
د. رأفت: كان انقطع لساني قبل ما أقولها! تقول إيه؟! غبية! جزمة!
شريف: أيوة، إنتي صح في كل اللي بتقوليه..
د. ليلى: ياما رجال عاشوا حياتهم قبل الجواز، وبعد ما اتجوزوا بقوا مثال للاستقامة.
د. رأفت: إنتي يا دكتور تعرفي حد من نوع الرجالة ده؟
د. ليلى: طبعًا لأ. بس أكيد هما موجودين.. وتلاقيهم مستخبيين في أي حتة.
بسمة: حررِك (تقصد حضرتك) دي فرصة سعيدة جدًا إن أنا أشوفك النهاردة. أنا بجد باحبك أفلامك جدًا..
ليلى: حررِك أنا أسعد.
كاميليا لروحية: ماتزعليش يا طنط!
كاميليا: تفتكر مين اللي عمل كده في شكري؟
محجوب: أقولك.. لا.. ممم.. مش عايز أجيب سيرتهم.. الحيطان ليها ودان.
كاميليا: أنت كمان خايف؟
مججوب: الخوف والضعف، هما اللي بيثبتوا إن احنا بني آدمين.. الحيوانات في أوروبا بيسمعوها مزيكا عشان تبقى سعيدة.. لكن هنا بيسمعونا أصوات الكرابيج عشان ننافق ونزيِّف الحقيقة.
كاميليا: أنت صحفي.. قول الحقيقة! اكتب!
محجوب: أكتب؟! أنا مرة كتبت مقال وقولت فيه الحقيقة.. عينك ما تشوف إلا النور! خدوني من الدار للزنزانة، ورقعوني حتة دين علقة! فوقت لقيت قدامي دراكولا!
كاميليا: أنت مستحيل تكون إنسان له قلب ومشاعر زي بقية الناس.
عزيز: أنا مش إنسان.. أنا عزيز!
عزيز: يا ترى، ناوية تقتليني بإيه المرة دي؟ بسكينة ولّا.. بمسدس برضه؟
كاميليا: أنت شايف إيه؟
عزيز: أنا شايف أنك ممكن.. تقتليني بحاجة أقوى من كده.
كاميليا: إيه هو؟
عزيز: بجمالك.
لقطات (14)
الشبكة الفنية
عرض الأعمال المشتركة مع