عطية (يحيى الفخراني) - خرج ولم يَعُد - الدهليز
تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنان يحيى الفخراني
* ابن المرحوم عبد الخالق أفندي.
صور (44)
أقوال (12)
عطية للحاج عوضين: ماتخافش يا حاج. الطبق ده إن شاء الله حايتمسح.
عطية لخيرية: على فكرة، أنا مرة في مرة زقيت أتوبيس.
سنية: بالهنا والشفا يا أستاذ عطية. طبعًا أنت بقى عارف عوايدنا في البيت دِه.
عطية: طبعًا يا حاجة. الأكل ده لازم يتمسح.
كمال: مَسْح.
عطية: أنا ماشوفتش في حياتي ناس بالشكل ده! دول وحوش!
الحاج عوضين: يا بني الخير عندهم كتير.. ماياكلوش زي الوحوش ليه؟!
عطية: يا مدموازيل أنا ماعنديش استعداد أعمل غسيل معدة تاني!
خيرية: طب حتى طبق شوربة..
عطية: إذا كان كده معلش..
خيرية: تحب تشرب شوربة إيه؟
عطية: مياه! شوربة مياة! لا زبدة ولا سمنة ولا حاجة خالص!
عطية: .. أنا قصدي أن مش باين عليكي أنك زعلانة عشان ماكملتيش دراستك.
خيرية: وأزعل ليه بس؟ أنا طالعة لأمي بالظبط.. فلاحة.. أنت عارف أن ماما فلاحة بنت فلاح؟
عطية: أيوة عارف.
خيرية: طب إيه رأيك فيها؟
عطية: ست عظيمة.
خيرية: أهو أنا كمان بِت عظيمة.
عطية: (لنفسه) بنت مجنونة زي أبوها تمام.
كمال: زمان.. كنت غاوي عربيات.
عطية: (يشير للعربة التي يستقلها كمال) حضرتك غاوي عربيات زمان.
كمال: أنا عرفت من الحاج عوضين أنك واخد أجازة شهرين.. مصالح إيه بقى اللي وراك؟!
عطية: أنا مش واخد على عيشة الأرياف.. طول عمري واخد على عيشة القاهرة..
كمال: باردون يا أستاذ عطية، أنا مش قصدي أهينك.. أنا لما كنت في سنك كده كنت عايش في لندن وباريس ونيويورك.. صدقني.. مارتحتش غير هنا، في العزيزية.
عطية: جايز.. بس كل إنسان له طبعه..
كمال: أنا لما آخد عليك حابقى أحكيلك تاريخ حياتي. بس عايزوك تنسى حكاية نزولك مصر.
عطية: هو حضرتك محتاجني هنا في حاجة؟
كمال: أنا هنا مش ناقصني حاجة أبدًا.. إنما أحيانًا أحتاج لإنسان، ياكل معايا، أتكلم معاه.. إنسان تاني غير مراتي وبناتي.. راجل زيي زيه.. فهمت..؟
عطية: الحقيقة مش أوي!
كمال: آه.. بكرة لما تبقى في سني حاتفهم كل حاجة.. أنا كل اللي باطلبه منك تقعد معانا هنا يومين تلاتة.. دي خدمة مش حانسهالك طول عمري..
عطية: بس أنا لا باعرف أقول نُكت، ولا أحكي حكايات!
كمال: أنا مش طالِب منك تمثل لي دور "شهرزاد"! أنا عاوزك تفتحلي قلبك.. وأفتحلك قلبي..
عطية لخيرية: أنا صحيح موظف صغير دلوقتي، بس بعد عشرين سنة حابقى مدير عام (يُسمع صوت نهيق الحمار).
كمال: الأكل ده نعمة من نعم ربنا.. لذة من لذائذ الحياة الكُبرى..
عطية: أنا مش عارف الحقيقة دي كانت غايبة عني إزاي!
كمال: مش مهم تاكل غالي أو رخيص.. المهم أنك تتمتَّع بالأكل.. أنا، مستعد أعمل لك طبق فوق مدمس، أطعم وألذ من ديك رومي.
الحاج عوضين: ولما تأجلها.. ناوي تسافر مصر ولّا تقعد هنا شوية؟
عطية: والله لسة مافكرتش يا حاج.
الحاج عوضين: مافكرتش؟! مافكرتش إزاي وأنت راسمها! هاه!
عطية: الدبلة حاتقطع صباعي!