زكي (إسماعيل ياسين) - إسماعيل يس في البوليس - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

عن الدور
* قام بالدور: الفنان إسماعيل ياسين
* عسكري.
أقوال (15)
صاحب أجزخانة الحكمة: وَنِعم الأخلاق.. والله إنَّك نبيل.
زكي: يا سلام؟! عاجباك أخلاقي أوي؟!
صاحب أجزخانة الحكمة: أوي.
زكي: طب يا أخي مادام عاجباك كنت إدِّهُولها شُكُك!
صاحب أجزخانة الحكمة: ما هو أصل..
زكي: أصل إيه؟! كل الدنيا ماشية بالفلوس! فلوس.. فلوس.. ينعل أبو..
صاحب أجزخانة الحكمة: إيه؟!
زكي: الفلوس..
أم جمالات: (عن جمالات) ده أنا أجوِّزها لسيد سيدك!
زكي: اسمعي أمَّا أقول لك.. مافيش غير واحد بس، اللي اتجوِّز بنت لها أم زيك.
أم جمالات: هو مين ده؟
زكي: (يأخذ من الجردل ويشير إليه) داهو!
زكي: هو الواحد بيعامل الناس بأصلهم، ولّا بأصله؟
لص: أنا مش حرامي يا حضرة الضابط، أنا مظلوم.
ضابط: أمَّال كنت متشعبط ع المواسير ليه؟!
زكي: أصل عنده "مواسير" يا فندم.
زكي: هاها.. بحر الأذى واسع يا عطية.. سلامات.. واحشني موت.. أنا أحبك يا عطية هاها.. مسير الحي يتلاقى.. وحياة العيش والعدس، لاكون باسطك يا عطية.. إلى اللقاء.
زكي لعطية: كلها خمستشار عشرين سنة إعدام شنقًا.
صاحب أجزخانة الحكمة: لا! دي حكايتك كبرت أوي مع الأسبيرين.
زكي: أعمل إيه؟ ما هو أنت لو ربنا حاكِم عليك بحما زي حماتي، تشوفها وتسمع دوشِتها كل يوم، كنت لازم تجيب يافطة مكتوب عليها "استعينوا على صُدام حماوتِكُم بالأسبرين".
زكي: (مُحَدِّثًا ملابس جمالات) صباح الخير يا جميل.. صباح الحب يا حلو. كل سنة وإنتي طيبة يا جمالات.. أهلًا أهلًا أهلًا.. يا رب السنة الجاية نكون متجوزين بعض، وأكون أنا اترقيت بقيت باش شاويش بأربع شرايط، وساعتها يوم الوقفة زي النهاردة ناخد قُرَص ونطلع ع القرافة، ونفرا الفاتحة على روح حماتي. (تتسحَّب أم جمالات من وراء القماش وتسمع الحوار) الفاتحية.. بسم الله.. زمانها دلوقتي في الآخرة عاملة زيطة وزمباليطة، والأسبرين هناك للرُّكَب.. داهية تجحِمها مطرح ما راحت! ولية سافلة قليلة الأدب لِسانها بينقَّط سم..
زكي: الفاتحة كمان مرة على روحك يا حماتي.
أم جمالات: الفاتحة عليك وعلى اللي خلِّفوك وسابوك على دي الأرض يا وبا يا عيا!
زكي: يا سلام على ذوقك الحلو.. يا سلام على كلامك اللي بينقَّط سكر.. كل سنة وإنتي طيِّبة يا حماتي..
أم جمالات: لأ!
زكي: بلاش.. سنتِك.. سودا يا حماتي.
أم جمالات: بطَّل الدوشة دي يا مقصوف الرقبة وقول يا صبح.
زكي: يا صُبح.
عبد البديع: مالك؟ تعبان؟
زكي: ماشوفتش أبدًا جحش صغيَّر جارِر عربية كارُّو محمِّلة، وبينهج في مطلع؟
عبد البديع: لا، ما شوفتش.
زكي: (يشير لنفسه) اتفضل شوف.
زكي: وموديهم فين إن شاء الله؟
رشدي: آ.. الجنينة.
أم جمالات: جنينة الحيوانات.
زكي: أكبر أذيَّة ليكي! حايحوشوكي هناك.
أم جمالات: لنا ربنا يقدرك وتشتري مراية، حاتعرف مين اللي حايحوشوه هناك.
رشدي: ماتتفضَّل معانا يا سي زكي، أهو تتفرَّج.
زكي: أتفرَّج على إيه يا راجل؟! ماهم كل يوم معايا هنا.
زكي: ليه.. آه.. No!
سنية: معلش.. اعمل طيِّب وارحميه البحر.
زكي: هو البحر مفيش مرة يحط في عينة حصوة ملح، ويرميلنا هو شوية طيِّب من عنده؟!
صفحات مقترحة