فيلم إني راحلة - 1955 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: أبيض وأسود
المدة: 113 دقيقة
التصنيف: دراما - رومانسي
سنة الإنتاج: 1955
القصة: تضطر عايدة إلى الزواج من الشخص الذي أحضره إليها والدها، بالرغم من حبها لابن خالتها الضابط، والذي تزوَّج هو بدوره فتاة أخرى. ولكن بعد فترة تكشف عايدة خيانة زوجها، في حين تموت زوجة الضابط.
تمثيل
اقتباسات (24)
دليلة: (للببغاء) الله يغلِّبَك يا بعيد! يا خسارة تربيتي فيك السنين دي كلها؟!
دليلة: (للببغاء) الله يخليك، وينصرك على مين يعاديك.
دليلة لأحمد: النبي يحفظك ويصونك.
عايدة لدليلة: الأدب والزوق ده جابه منين؟!
دليلة: أقولك بالحق أنا اتخضيت، حاكم أنا أخاف م الظباط أوي.
أحمد: ليه بقى؟!
دليلة: بالوراثة يا سيدي.
أحمد: (عن بيت شعر للشاعر عمر ابن أبي ربيعة) "حَسَنٌ في كُلِّ عَينٌ مَنْ تَوَدُّ".
جدة عايدة وعلي لأحمد: ما شاء الله، كبرت وبقيت راجل. عيني عليك باردة.
عايدة: تحشَّم من فضلك واعتذر حالًا.
أحمد: أقدم خالص اعتذاري يا عايدة هانم.
عايدة: مقبول يا أحمد بك، تقدر تتكلم.. استمر.
دليلة: (للببغاء) الله يفضحك يا بعيد، جاتك قطع لسانك!
دليلة لعايدة: آدي جزاتي! ماينوب المخلَّص إلَّا تقطيع هدومه! خليكي لما أشوف آخرة المقاوحة دي إيه!
دليلة لعايدة: قال يا داخل بين البصلة وقشرتها، ما ينوبك إلا صَنِّتها!
عايدة لأحمد: أقعد مطرحك وخليك عاقل!
أحمد لعايدة: عايدة! ماتبقيش سقيلة أمَّال.. أنا باحبك.. باحبك يا باردة.. إنتي إيه؟! ماعندكيش إحساس؟!
دليلة: عشت وحاشوف رئيس وزارة وولاده شكلهم إيه.. تعرفي يا ستي، أنا بيتهيّألي أنهم بيشربوا بدل المياه كلونيا. وبيحطوا ع الفتة بدل التقلية فزدق.
توتو: القاعدة لطيفة أوي هنا.
سوسو: ماعندكوش Radio PICA؟
عايدة: لأ، فيه رايدو بس.
توتو: quelle dommage، كنت نزلت الautomobile جيتيلكوا اسطوانة Give Me Your Lips ودوَّرتهالكوا. إنتي ماسمعتيهاش يا عايدة؟
عايدة: والله ماحصلّيش الشرف.
سوسو: مش معقول.. دي préféré.
توتو: أمَّال بتحبي تسمعي إيه؟
عايدة: باحب اسمع.. "سلوا قلبي".
توتو: salo qalbi?! qu'es ce que c'est? عمرك سمعتيها يا سوسو؟
سوسو: jamais، مين بيلعبها دي؟!
عايدة: دي قصيدة، ألِّفها واحد كده اسمه "شوقي بك"، بتغنيها واحدة، ماعرفش سمعتوا عنها ولّا لأ، اسمها أم كلثوم.
سوسو: pardon، أصل إحنا مابنسمعش عربي أبدًا. أعصابنا مابتستحملهاش.. أصل هنا كله في مصر "يا ليل"، "يا عين".. "إيي"، "آآه"..
توتو: لسة بدري على مصر عشان يبقى فيه musique، chanson.. أي حاجة كويسة. الفول المدمس والطعمية بيقفل المخ.
توتو: au revoir tout le monde.
مصطفى لأحمد: طيب مع السلامة يا سيدي، ابقى خلينا نشوفك.
عايدة: (عن أحمد) بس لو كان إداني فرصة عشان أشرحله.. بدال ما يعذِّبني ويعذِّب نفسه من غير سبب..
دليلة: أنا برضه لو كنت راجل كنت عملت أكتر من كده. ده الواد "صدمة" أيَّام ما كان بيحبني شافني باطبطب على كلب -مش بارقص معاه-، هرى جتتي م الضرب.
عايدة: كل اللي بيحبوا كده.. دايمًا يعذِّبوا روحهم.. يخلقوا لنفسهم آلام وأحزان، بسبب حاجات مالهاش وجود.
دليلة: يا اخواتي، أنا بس ذنبي إيه عشان أروح مصر في عز الأيَّالة! مش كفاية حرارة الحب؟! ده احنا حانولَّع!
دليلة لعايدة: (عن ترك الإسكندرية) أيوة! برِّدي نارك إنتي وسيبيني أنا أتكوي! إنما لحقت حتة في جتتي تقشَّر! كيل دوماج (quelle dommage).
دليلة لعايدة: صنف الرجالة كده نمرود، طول ما انتي بتعبَّريه يتقل ويتبغدِد!
أحمد: عايدة، اسمعي، إنتي بتحبيني؟
عايدة: سؤال بايخ!
أحمد: وشايفة إني جدير بيكي وأقدر أسعدِك؟
عايدة: وده أبوخ وأبوخ.. طبعًا يا أحمد.
جدة عايدة وعلي: عايدة.. أنا عايزة أقول لك كلمتين، تخليهم دايمًا قدام عينيكي.. ماتطلبيش م الدنيا كتير، دي من طبعها الغدر يا بنتي.. استني لما هيَّ تدِّيكي، واللي تاخديه منها، إرضي بيه.. وابتسيميلها دايمًا، عشان تنتصري عليها، ولا تفرحشي وتشمت فيكي.
دليلة: هو إيه ياختي ده؟! إحنا في جامع ولّا في كنيسة؟! ماكفاية وعظ وإرشاد! أنتوا قلبتوها دراما كده ليه؟!
لقطات (54)
أخطاء (6)
حينما يجلس أحمد وعايدة أمام الساقية، نلاحظ في اللقطة القريبة اختلاف وضع الساقية والإضاءة عليها عن اللقطة البعيدة (أي تم تركيب صورة الساقية في اللقطة القريبة).
عندما تعتذر عايدة لوالدها بعد ذهابها للسينما مع أحمد، نلاحظ خطأ في وضع الموسيقى فوق الجملة التي تقولها عايدة، فلا نسمع صوتًا حينما تظهر شفتاها بأنها تقول: "أنا متأسفة أوي يا بابا".
في مشهد جلوس أحمد وعايدة على الشاطئ في حضور والدها مصطفى، نلاحظ أن الخلفية تم تركيبها على المشهد.
بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم (مثل مشهد حديث عايدة مع فايق على البحر).
تظهر لقطات البرق في السماء بوضوح بأنها مُصْطَنَعَة وليست حقيقية.
حجم وشكل ألسنة اللهب في المنزل المحترق لا تتناسَب مع حجم المنزل، مما يوضح أنها تم عملها على ماكيت مُصَغَّر من المنزل.
منوعات (13)
اسم البغاء في بيت عايدة: "كوكو".
أحمد دخل "سلاح الفرسان" في الجيش.
علي عاش فترة في أوروبا.
اسم الكتاب الذي تقرأه عايدة: "التربية".
اسم والدة أحمد: زكية.
اسم سائق أسرة عايدة: الأسطى محمد.
عندما تذهب عايدة وأحمد وجدة عايدة وعلي للسينما، نرى صورة الفنان محمد فوزي في مدخل السينما. ومن المعروف أنه كان زوجًا للفنانة مديحة يسري في نفس الفترة (بطلة الفيلم).
اسم الفيلم الذي ذهب أحمد وعايدة لمشاهدته: film: On the Town.
تظهر الفنانة زينب صدقي في دوار والدة الفنان سراج منير، في حين أنها أكبر منه في الواقع بحوالي عشرة سنوات فقط.
رتبة أحمد في الجيش: ملازم، ثم تم ترقيته لرتبة يوزباشي.
كان مصطفى يعمل في أحد الأماكن في صغره 14 ساعة في اليوم بعشرة قروش.
اسم الكتاب الثاني الذي تقرأه عايدة: "ماجدولين: تحت ظلال الزيزفون" للكاتب: ألفونس كار - ترجمة: مصطفى لطفي المنفلوطي.
رقم كابينة عايدة في الإسكندرية 137.
صفحات مقترحة