آي آي - 1992 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: ألوان
المدة: 92 دقيقة
التصنيف: كوميدي - دراما
سنة الإنتاج: 1992
القصة: تسيطر رغبة قوية على السيد بأن تقام له جنازة شعبية كبيرة بعد موته. وحينما يصاب بأزمة صحية، تنقله زينب ابنته لمستشفى استثماري دون دراية بتكاليفها. وبعدما يموت الوالد، تدخل زينب في دوامة، ما بين رفض المستشفى تسليمها جثمان والدها إلا بعد دفع المصاريف، ورغبتها في تحقيق أمنية والدها في الجنازة المهيبة.
تمثيل
اقتباسات (14)
السيد الوزير: ماتفكرنيش بالذي مضى.
سيدة 1: بايِنُّه المَرَّة دي باين يودَّع بجد.
حكمت: إيه اللي جابك دلوقتي؟
زوج زينب: الشديد القوي.
حكمت: يوه! ينيلك.
عيشة: فيه شيخ منصر، يسرق حرامي؟!
السيد الوزير: الجنازة لازم تطلع من عمر مكرم، وابعتي تلغراف للريس اعزميه، إذا حب ييجي، أهلًا وسهلًا.
ممرض 1: ماله ده كمان؟
زينب: يعني حايكون ماله؟! عيان!
ممرض 1: عيان؟! كتَّر خير الدنيا أنه لسة عايش لغاية دلوقتي.
أبو سريع: فوق يا شطا!
عم شطا: أفوق إيه؟! فال الله ولا فالَك.
زينب: (محدثة نفسها عن والدها) ماهو من حقك تتمسك بالدنيا، وتبقى عايز تعيش يا آبا.. بس عشان تعيس لازم ندفع التمن! والتمن غالي أوي! كل حاجة في دنيتنا بقى لها تمن يا آبا، حتى صحة البني آدم وعمره وحياته.
زينب: عشرين ألف جنيه؟! هو لو حيلته عشرين ألف جنيه كان عِيي يا حرامية يا نَوَر؟!
أبو الوفا: إحنا عملنا اللي علينا، لكن إرادة ربنا فوق كل شيء.
زينب: لاموآخذة، الله يرحمه أبويا ليه حق ع البلد دي وعلى ناسها.. ولا يمكن أشحت عليه أبدًا.. وزي ما بياخدوا حقوقهم، يدّونا حقوقنا!
زينب: مادفنش أبويا بمال حرام أبدًا.
عيشة: نسرقلك صندوق نذور من أي جامع، وأهو مال حلال مية في المية.
مجدي: شكلك مش مرتاحلُه يالا! أنت، بتبلبع يالا؟!
زينب: كل حاجة بيتاجروا فيها! كل حاجة بيتاجروا فيها حتى الحياة والموت!
منوعات (2)
تكلفة العلاج في المستشفى: 20.000 جنيهًا.
المحامي الذي أراد أبو سريع توكيله لزينب: المحامي حسن سوبيا.
رأي الدهليز
مشاهد الضرب جيدة، ولكن أصوات الضرب مصطنعة بوضوح.
صفحات مقترحة