الآخر - 1999 - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الفيلم
المدة: 112 دقيقة
التصنيف: دراما - اجتماعي
سنة الإنتاج: 1999
القصة: يرفض زوجان من كبار رجال وسيدات الأعمال تزويج ابنهما آدم من حنان الصحفية البسيطة، ورغم ذلك يصر الابن على حنان مما يسبب غضب أمه مارجريت. كما تعاني حنان من موقف أخيها المتطرف فتح الله الذي يريد تزويجها كرهًا.
تمثيل
اقتباسات (10)
د. إدوارد سعيد: شوف، أنا أتمنى يجيلهم يوم، وإحنا كمان يجيلنا يوم، نبطل نقول "أنا" و"أنت"، نقول: "إحنا".
حنان: يوه! كبار! كبار! طب احنا حانكبر إمتى وإزاي؟!
مارجريت: حبيت أعملك surprise.
آدم: لو لمست إيدك، تزعلي؟
حنان: حاجيبلك البوليس يعني؟!
آدم: (عن شِعر صلاح جاهين) "على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء. أنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء. بحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء".
حنان: واكرهها وألعن أبوها بعشق زي الداء.
لآدم: واسيبها واطفش في درب وتبقى هي ف درب.
حنان: وتلتفت تلاقيني جنبها في الكرب.
آدم: (بعدما يقبِّل حنان) لو ماعملتش كده، كان حايجيلي إحباط.
حنان: لو ماعملتش كده تاني، أنا حايجيلي إحباط.
د. ماهر: ده رأي ولّا معلومة دقيقة؟
عمر: لأ، هو رأي.
د. ماهر: اتفضلي! وعايزة البلد تتصلَّح؟!
حنان: معلش، من حقك تزعل شوية. آدم، في البيت مستعدة أبوس تراب رجليك، بس في الحياة لازم يكون ليَّ موقف، كيان.. وإلا حاتكون حوِّلتني للعبة الأستاذ، جارية، يتمتَّع بيها وقت ما هو عايز، ويرميها وقت ما هو عايز. كنت أتمنى تحترم عقلي.
آدم: عقلك ده زبالة! إيه مزاجك في إنك تفضحي الناس؟!
حنان: الفساد يخلِّي أي إنسان يثور! أدينا أحنا أهو، اتنين عايشين في مليون متر مربع، والتانيين بيناموا ستة على سرير واحد! ولّا لازم الناس توصل للقتل والإرهاب عشان تحسُّوا بيهم؟!
آدم: مش كان أحسن نتعلِّم إزاي نحب بعض، بدل ما نقطع بعض حتت؟!
بهية: معلش، أنا كنت طلعت حمارة وقليلة الأدب، لكن باحبك.
أخطاء (9)
حينما تقوم حنان بالتصوير مع آدم، نلاحظ أنه جالس على صخرة مرتفعًا عنها، إلا أنه في اللقطة التالية عندما تستدير نراها تنظر له وجهًا لوجه، في حين أن وجهه كان مرتفعًا عنها في اللقطة الأسبق بمسافة كبيرة.
حينما يسأل خليل مارجريت عن آدم بعد سفره، نراها ترفع كلتا ذراعيها بجانب السيارة، ولكن في اللقطة التالية (القريبة) نرى يداها على السيارة.
في حديث حنان مع فؤاد نلاحظ أنه يضع يده وأصابعه على رأسه، إلا أنه في اللقطة التالية (من الخلف) نرى اختلافًا في وضع يده وأصابعه.
نلاحظ خبر الجريدة حول مجمع الأديان أن لون الورق الموضوع عليه الخبر يختلف عن لون ورق الجريدة.
تحت عنوان "مجمع الأديان.. مشروع وهمي - تواطؤ رأس المال مع السلطة = فساد وبطالة وإرهاب"، نلاحظ محتوى الخبر أسفل العنوان يختلف عن العنوان نفسه، حيث أن الخبر الأصلي كان بعنوان "وقائع جديدة في عريضة اتهام د. يوسف والي بالعلاقات الخطيرة مع الصهاينة"، وقد نُشِرَ حينها في جريدة الشعب بتاريخ 1 يناير 1999.
في حديث ديانا مع آدم في الحفل، نلاحظ حركات فمها لا تَتَمَاشَى مع الألفاظ المسموعة.
عندما ينظر فتح الباب للسيدات الفرنسيات، نرى تغيُّر في وضع ذراع امرأتان منهن ما بين اللقطة القريبة والبعيدة.
تذهب حنان للتبرع بالدم، ولا نرى اعتراض من الطبيب، إلا أنه من المتعارَف عليه أنه من غير المسموح بالتبرع للسيدات الحوامل.
عند ذهاب آدم لإنقاذ حنان نلاحظ بوضوح أن الصورة تم تركيبها على الطريق.
منوعات (9)
في التتر مكتوب: "هذا الفيلم إهداء إلى الفنان عز الدين ذو الفقار، والفنان جوليان دوفيفيه".
تم استخدام صوت آخر بخلاف صوت الفنانة نبيلة عبيد في حديثها بالإنجليزية في المنتجع بسيناء.
تاريخ رجوع آدم من الخارج: 10 أغسطس 1998.
تاريخ سفر آدم وحنان إلى سيناء: 20 سبتمبر 1998.
سن آدم وحنان وقت الزواج: 23 عامًا.
تكلفة إقامة فرح آدم عند هرم سقارة: 3 ملايين من الجنيهات.
عرض مشهد من فيلم The Great Waltz عن حياة Johann Strauss II، والذي تم إنتاجه عام 1938.
تعداد مصر حينها: 64 مليون.
رقم سيارة مارجريت: 8725.
رأي الدهليز
فيلم جيد يتطرق إلى مشكلة تَقَبُّل الآخر في المجتمع المصري، حيث "الآخر" هو عادةً الشخص المختلف من حيث الديانة أو الفِكر أو العقيدة. مستوى الفيلم جيد بشكل عام، وإن كانت بعض عناصر الفيلم تتسم بالسذاجة، كفكرة إنشاء مجمع للأديان، ومشهد لقاء مارجريت وشقيق حنان في باريس عن طريق الحقيقة التخيلية.
صفحات مقترحة