فيلم جعلتني مجرمًا - 2006 - الدهليز
تقييم الموقع
عن الفيلم
نوع الفيلم: ألوان
المدة: 105 دقيقة
التصنيف: كوميدي - مغامرة
سنة الإنتاج: 2006
القصة: تحاول الابنة المستهترة الحصول على بعض المال من والدها، ولكن عندما يرفض تقوم بعمل حيلة مع صديقتها، تتمثُّل في ادعاء الاختطاف، وأن الخاطِف يطلب فدية. وبالصدفة يقع أمامها رشدي، وتخدعه لكي يقوم بدور الخاطِف.
تمثيل
منوعات (5)
حركة مساعدة السيدة المسنة متكررة مع فيلم آخر.
في الساحل يشاهدون فيلم الزوجة 13 لرشدي أباظة وشادية.
رقم أدهم: 2222060.
مدة الخطف 5 أيام.
حركة تطبيق التيشيرت منقولة من فيديو أجنبي شهير على اليوتيوب.
اقتباسات (5)
عبده: أضربك فين؟! مفيش في وشك مكان.
شكري: يا عم اضرب، هو أنت حاتركن؟!
رشدي: إيه ده؟! أنا قولتلك عايز أنكِّس البيت، مش أنجسه!
رشدي: أحسن حاجة، في الحشيش ده، أن مافهوش بزر.
رشدي: افرضي أبوكي بلغ البوليس!
ملك: مستحيل.
رشدي: ليه؟! ماعهوش نمرته؟!
سالي: أنا قايمة أغسل وشي.
رشدي: يا ريت، أحسن الدبان ابتدى يتلم.
أخطاء (4)
نلاحظ خيال حركة الميكروفون على قميص أدهم عند حديثه مع عبده على باب المكتب.
نرى العاهرة التي أحضرها جمعة لمنزل أدهم تَضَع يدها على كتفه، ولكن في اللقطة التالية لا نرى يدها في نفس المكان.
في حديث ملك مع رشدي بعد خطفه، نرى في لقطة خصلة من شعرها على وجهها، ولكن في اللقطة التالية من الجانب نراها على شعرها وليست على وجهها.
عند الاجتماع الذي يرأسه أدهم الشاذلي ويجلس فيه لطفي وآخرون، نجده في اللقطة التي يقول فيها: "دلوقتي فضيحتنا بقيت بجلاجل في البلد كلها"، يلقي بالجرنال على الورق الذي أمامه (في منتصفه)، ولطفي لا يمسك قَلَمًا، ويدا أدهم مفرودتان بعيدتان عن بعضهما البعض. أما في اللقطة التالية نجد قلم في يد لطفي، والجرنال بجانب الورق وليس عليه، ويدا أدهم متشابكتان.
صور (185)