هلال (أحمد بدير) - ملف سامية شعراوي - الدهليز
تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنان أحمد بدير
* هلال دسوقي.
أقوال (7)
هلال: إيه اللي أنت عملته ده يا أشرف؟! مراتك عندها خبر؟
أشرف: جرى لك إيه يا هلال؟! حاتفضل طول عمرك ترباس؟!
هلال: الشاي ده طعمه غريب كده ليه؟! زي ما يكون مخلوط بكمون!
زميل هلال في العمل: ما هو ده الشاي اللي بتستورده الوزارة.
هلال: هو ده شاي م الوزارة؟! ده حلو أوي.
سامية: فتحت الشنطة!
فؤاد: حب استطلاع ليس إلا!
سامية: مم.. ولقيت إيه؟
هلال: لقيت إيه؟! لقيت فيها صور عريانة، ومايوهات، وسيقان.. استغفر الله العظيم. تحتيهم بقى، لقيت اللي يفتح النفس ليهم، ويعين الواحد عليهم.
سامية: أنا مستنياك الليلة عندي، الساعة 10.
هلال: بس أني مش متعود ع السهر يا هانم.
سامية: حاتسمر! وتلبس وتستحمى، عشان تبقى بني آدم عليك القيمة وأنت داخل بيتي.
هلال: (لنفسه) أستحمى؟! عرفت إزاي؟!
هلال: إيه دِه؟! هما بقُم يبعوا الينسون في أزايز ولّا إيه؟!
سامية: باقولك إيه: خُبث الفلاحين ده مش عليَّ! خُد، اشرب.
هلال: إيه دِه؟! خمرة؟!
سامية: آه! عمرك ما شربتها؟!
هلال: مرة واحدة في ليلة دخلتي.
سامية: هاه، وحصلك إيه؟
هلال: لا أبدًا.. بدل ما أبقى آني فوق، بقيت تحت.. تحت السرير.
سامية: مابتشربش ليه؟
هلال: لا، آني خدت رشفة كده مُجاملة لحضرتِك.. حاكم آني بصراحة مش عايز أبقى في وضع مش كويس.
سامية: شوف يا ابن الناس، إذا كنت فاكرني غبية، تبقى حمار!
هلال: سامية هانم!
سامية: أنا مش هانم يا حبيبي! أنا هانم وقت ما أحب أكون هانم! لكن مع واحد زيَّك، أنا مستعدة أشرشَحُه.