يحيى (كريم عبد العزيز (1)) - الفيل الأزرق - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنان كريم عبد العزيز
* د. يحيى راشد إبراهيم.
أقوال (11)
سائق التاكسي: هو الباشا مابيقراش جرايد بقاله أد إيه؟
يحيى: يعني.. تقريبًا خمس سنين.
د. صفاء: عندي مكان في قسم الشيخوخة.
يحيى: لأ، لأني مش حاستحمل التبول اللا إرادي يا دكتور.
يحيى: إزيك يا سامح.
سامح: حمد الله ع السلامة.
يحيى: الله يسلمك.
سامح: أنت خاسس أوي! لا بس كرشك كبر. أنت مال شعرك؟ أنت حاتصلَع ولّا إيه؟ الله! أنت مال مناخيرك بعجرتك كده ليه؟
يحيى: إزيك يا سامح!
يحيى: هو إيه اللي حصل للشجرة يا عم سيد؟
عم سيد: سمعت صريخها وهما بيقطَّعوها.
سامح: إللا صحيح أنت فين ع الفيسبوك؟
يحيى: لأ أنا ماعنديش فيسبوك يا سامح الصراحة، ماليش فيه.
سامح: يا راجل! حد دلوقتي مالوش فيه؟! ده أنا عندي ييجي 90 فريندز، واتنين subscription، مشتركين عندي يعني عشان يعرفوا أخباري.
يحيى: أمال أنا باكلم مين دلوقتي؟
شريف: صديق، ممكن تناديني "نائل".
يحيى: نايل.
شريف: نائل!
شريف: آه! الكدب يا صديقي، الكدب!
يحيى: أنا مش كداب.
شريف: أهي دي كدبة. مفيش بني آدم مابيكدبش.
يحيى: اتقلبت بينا العربية. أنا عيشت وهما ماتوا. قدر!
شريف: قدر. قدر سرعته 160 كيلو في الساعة.
لبنى: لو من تلات شهور بس كان حد قاللي أن الساعة 11 بالليل حاقعد في مستشفى المجانين ماكنتش حاصدقه.
يحيى: إيشعرفك أن هما اللي مجانين؟ مش يمكن إحنا ومش واخدين بالنا؟
يحيى: ديجا دي أجنبية، هاه؟
مولي: لأ، Deega خديجة، nickname.
ديجا: جارِح؟ ولّا صقر رقبته مليانة؟ ثور بقرون؟
يحيى: قرون؟!
ديجا: ولّا عقرب؟
يحيى: لأ، واضح أن فيه سوء تفاهم..
صفحات مقترحة