فيلم دعاء الكروان - 1959 - أخطاء - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
تقييم الموقع
أخطاء (23)
عند رجوع آمنة وإفاقتها وحديثها مع نساء البلد، عندما تقول: "بتبكوا علينا" نرى وجهها مقابل النسوة، ولكن في اللقطة التالية نجد وجهها مائلًا على الحائط بجانبها.
بعد بكاء هنادي بعد إفاقتها، نجد على الحائط خيال لسيدة وافقة، ولكن في اللقطة التالية نجد السيدة الواقفة بدون خيال على الحائط (أي اختلف وضع الإضاءة التي كانت عليها).
في بكاء هنادي بعد إفاقتها، تضع رأسها على الحائط ويدها اليسرى على صدرها، ولكن في اللقطة التالية (الأبعد) نجد يدها اليُمنى هي المرفوعة.
يوجد بعض البطء في وضع الصوت على حركة الفم في بعض اللقطات، أو عدم تطابق..
عند جنون الأم ووجودها في الشوارع تبحث عن ابنتيها، نراها واقفة وفي ناحية ظهرها الشمس، ولكن الإضاءة الخاصة بالتصوير نراها واضحة تتحرك عليها وعلى مَنْ حولها من الجهة المقابلة.
عند حديث الخادمة الجديدة مع آمنة، نراها مبتسمة عند وقوف آمنة أمام حجرة أختها، ولكن في اللقطة التالية نجد تعابير وجهها عادية.
عند نظر آمنة من باب المطبخ على المهندس والخادمة، نَجِد وضع وجهها في النظرة من الباب يختلف ما بين اللقطة الأولى الخلفية، واللقطة التالية من الأمام.
عندما تنظر خديجة من ثقب مفتاح الباب على حجرة الصالون، نجدها ترى سبعة أشخاص جالسين بجانب بعضهم البعض، وهذا غير منطقي أن ترى كل هذا العدد بالمسافات بينهم فقط من خلال ثقب الباب.
عند حديث آمنة مع زنوبة في حجرتها لأول مرة، نرى آمنة في لقطة وهي مستندة على عمود السرير بكتفها، ولكن في اللقطة التالية نجدها مستندة على العمود بظهرها ورأسها.
عند سؤال آمنة أحد البائعين عن أخبار خديجة وخطوبتها، نرى الكاميرا تقترب من البائع من الخلف، ونرى ظِلّ الكاميرا يَحِلّ على الرجل ويغطيه مكان ضوء الشمس.
عند مقارنة مشاهد بداية الفيلم، ثم نفس اللقطات في الإعادة في منتصف الفيلم نَلْحَظ بعض الاختلافات، مثل تَغَيُّر: الإضاءة حول الشمعدان - وضع يد المهندس على الشمعدان - إضاءة وإطفاء الكبريت - وضع يده وهو يعطي آمنة الكبريت (في الأولى اليد عالية، وفي الثانية من بعيد وأسفل) - رابطة رأس آمنة وظهور الشعر منها من الخلف - مَسْك آمنة للشمعدان (في اللقطة الأولى بدأت بيدها اليسرى، ولكن في اللقطة الثانية بكلتا يداها) - طريقة إشعال الكبريت بيد آمنة - مسكة يدك المهندس لآمنة (في الأولى مسكها من كفها، وفي الثانية من معصمها) - قرب المهندس من آمنة (في الأولى بعيد) - طريقة إطفاء المهندس للكبريت (في الأولى من بعيد، في الثانية انحنى على يدها وأطفأ الكبريت) - طريقة إلقاء الكلام مختلفة - مسك المهندس لآمنة في الحجرة بها اختلافات - هروب آمنة وإغلاقها حجرتها (في الأولى تغلق بابها ووجها مواجه للكاميرا، وفي الثانية بدون أن يواجه الكاميرا لحظة الغَلْق)..
في أول لقطة لوجود المهندس في السرير، نرى وضعية الغطاء الموضوع عليه مختلف ما بين لقطة المرآة، واللقطة التالية.
عندما يلعب المهندس بلياردو، نرى في اللقطة الأولى ثلاثة كرات، منهم واحدة بيضاء إلى يسار الشاشة. ولكن في اللقطة القريبة للمنضدة، عندما يلعب المهندس الكرة، لا تظهر الكرة الثالثة التي كانت موجودة على يسار الشاشة.
عند ركوع المهندس أمام آمنة، نرى خيال الكاميرا عليها عندما تقترب منها.
عندما تفتح الأم شباك المنزل الجديد للشيخ عندما ينادي، نراها على بُعد حوالي 30 سم. من الشباك، ولكن في اللقطة التالية من الأمام نراها واقفة عند الشباك مباشرةً، وزجاج النافذة بجانبها وليس أمامها.
عند محاولة آمنة إغواء المهندس وهو داخل لبيته، نراها واقفة بجانب عمود السرير الأيسر من جهة الشاشة، ولكن في اللقطة التالية من الخارج نراها واقفة عند العمود اليمين.
عند ركوع آمنة أمام المهندس في الحجرة، نرى في اللقطة الأولى أنهما واقفان بجانب السرير، ولكن في اللقطة التالية نجدهما واقفان أمام السرير.
عند جَري المهندس وراء آمنة وحديثه معها على شريط القطار، نرى وشاح آمنة الأسود على بطنها، وعلى في اللقطة التالية (الأقرب) نراه على ظهرها.
عند جلوس المهندس وآمنة على شاطئ، نرى في لقطة عندما يُجْلِس المهندس آمنة أن يدها على ساقها، ورجليه بجانب بعضهما البعض. ولكن في اللقطة التالية نرى يدها في موضع آخر، وساقيه ويديه في موضع آخر.
في حديث المهندس مع آمنة وهم على الشاطئ، نجد وضع كلٍ منهم يختلف من لقطة أمامية للقطة الخلفية، وكذلك القبعة بجانبها وضعها وحجمها يختلف.
عند عرض المهندس على آمنة الزواج، نرى وجهها لأسفل وهي تبكي، ولكن في اللقطة التالية وجهها يكون لأعلى وأقل عبوسًا.
تختلف بعض الكلمات لفاتن حمامة ما بين حرف "ق" وحرف "ج"، مثل "جتلها" أو "قتلها"..
عند اعتراف آمنة بأن هنادي أختها، نرى رأسها مسنودًا على جانب عمود السرير، ولكن في اللقطة التالية نرى وضع رأسها مختلفًا.
صفحات مقترحة