الدهليز
الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
الباشمهندس: انت يا إما على نياتك أوي.. يا إما سِمَّاوية أوي.. اشربي..
آمنة: لا يا سيدي اعمل معروف!
الباشمهندس: بقولك اشربي.
آمنة: كفاية يا سيدي، أحسن أدوخ.
الباشمهندس: تدوخي.. ودي حاجة وحشة..؟! أنا كل يوم بشرب إزازة زي دي عشان أدوخ.. وانسى..
آمنة: تنسى ايه يا سيدي؟
الباشمهندس: أنسى نفسي.. أنا الانسان الوحيد اللي ما باحبش أقابله.. دايمًا متخاصمين.
آمنة: ليه؟
الباشمهندس: كل ماجي أحط راسي على المخدة: سين وجيم! ولوم!
آمنة: وليه اللوم؟ أنت بتعمل حاجة تغضب ربنا؟!
الباشمهندس: مش عن قصد.. أخطائي زي ما تقولي نوع من الهروب.. دي مسائل ما تفهميش فيها إنتي.. لكن هاكلمك عنها بردو بدل ماكلم نفسي..
آمنة: ساعات الواحد بيكلم الحيطة.. وبتهرب من إيه؟
الباشمهندس: م الوحدة.. في إيه في الريف غير الوحدة والملل؟ الأيام كلها زي بعضها.. في الصبح مرور على الجسور، وبالليل لعب الورق في النادي.. مع نفس الأصحاب.. همّا كمان الملل صابِبهم في قوالب.. عقولهم وقفت وأفكارهم اتجمدت.. زي اللي تكون مسجلة على اسطوانات.. يعيدوا النكتة الجديدة، ويضحكوا عليها من جديد.. ويكرروا الحكايات الوضيعة.. وتسليتهم الوحيدة: أن واحدة تروح، وواحدة تيجي.. تاخد دور البطولة في الحكاية الوضيعة..
آمنة: هنادي تروح وسكينة تيجي!
صفحات مقترحة