عبد الهادي: أهو الناس تتسلى.
يحيى: أنا مش مسلواتي. روح شوف أراجوز تفهمه!
نبقة: ما أنت راخَر معلَّق على الجلاليب وناس حافية! يا أخي إعمل لك فيلم فيه فخفخة شوية.
يحيى: أبيع أحلام زي الأمريكان؟!
نبقة: وماله؟! على الأقل ننسى الهم اللي إحنا فيه.
يحيى: ويفضل راكِبنا!
أقوال أخرى من نفس الفيلم
يحيى الصغير: طب وليه أنت اللي تقول "آه" أو "لأ"؟!
يحيى: هو الحكم.
يحيى الصغير: وليه هو الحكم؟!
يحيى: دي شغلته، والدولة عاوزة كدة، والدولة عارفة مصلحتها كويس.
يحيى الصغير: طب وعارفة مصلحتي؟!
القاضي: طبعًا، الدولة أم الكل، وكلمتها هي اللي تمشي. وطول ما أنا هنا، حاتمشي، وأنا اللي حاقول "آه"، وأنا اللي حاقول "لأ"، واللي مش عاجبه يشرب م البحر! الدولة هي اللي تقرر، هي اللي توجه، هي الكل في الكُل، وأنتوا كلكوا ولا حاجة!
أم يحيى: اسمع، تروح تقول له "البقية في حياتك"، ووراها على طول، تقول له "مبروك".
يحيى: الكلام اللي حاقولهولِك دلوقتي، مايلزمكيش بأي حاجة. آمال، أنا..
آمال: يحيى، تتجوزني؟
يحيى: يخرب بيتك! سرقتي الكلمة من بُقي! كومبارس أنا بقى، ماتسيبيليش حوار أقوله!
آمال: حاياخدوا مخرج عربي ليه؟! الدنيا صفصفِت على مخرج عربي؟!
يحيى: في إسكندرية كنا ميت مِلة وميت جِنس، عمر ما حد سأل ليه!
آمال: كل ده اتغيَّر! الكل مشي! إسكندرية خلاص!
يحيى: قال عاوزين تحرَّروا الناس! إزاي بقى لما احنا نفسنا مسجونين؟!
آمال: فضلت أحلم أنك تتغيَّر.
يحيى: الواحد مش عارف يبطَّل سيجارة، حايقدر يغيَّر عُقده وماضيه؟!