الدهليز
حينما تذهب نادية للرد على التليفون بعد خروج محمود من منزلها لأول مرة، نلاحظ خيال الكاميرا يتحرَّك مع حركتها على يمين الكادر.
أخطاء أخرى من نفس الفيلم
بعض الألفاظ لا تَتَمَاشَى مع حركات الفم.
يعرض صميدة الصورة التي تشبه ولده على أمين في المعرض ويخبره عنها، في حين أن أمين رأي الصورة بالفعل في النادي صباح نفس اليوم.
يندهش أمين من رغبة محمود في الزواج من نادية بِغَرَض إشباع رغباته، في حين أنه هو نفسه صاحب الفكرة في مشهد سابق.
حينما تبدأ سلوى بالتدخين، نرى يدا محمود متشابكتان، إلا أنه في اللقطة التالية لا يكونا كذلك.