الدهليز
الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
حينما يقترب حسين من ليلى في حديثهما بالمكتب نلاحظ اختلافًا وَضْع وجهه بجانبها بين اللقطات، ونراها فجأة تدمع في حين لم يكن بعينيها دموع في اللقطة الأسبق.
صفحات مقترحة