هيام (ياسمين رئيس) - فتاة المصنع - الدهليز
Cookies disclaimer

I agree By continuing to use our website you agree to our cookies policy. (click here for policy details)
باستمرارك في استخدام موقع الدهليز، فأنت توافق على سياسة الموقع لاستخدام الكوكيز. (عرض سياسة استخدام الكوكيز)

تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنانة ياسمين رئيس
أقوال (9)
صلاح: شكرًا ع العيش.
هيام: هو أنت كلت حاجة؟!
صلاح: أنا أكلت رغيف بحاله أهوه!
هيام: الرغيف بقى فيه؟! دول يا دوب عشر لُقمات بالعدد. ده حتى الرغيف أبو 30 قرش يا عيني عليه، عمَّال يكش في نفسه.
هيام: فستان مين ده؟
عيدة: فستاني!
ابنة سميرة: كنتي بتلبسيه؟!
عيدة: أمال كنت باشحَّته للجيران؟! كُت بالبِسه وأنا من دوركوا كده.
بسمة: بس ده عريان أوي يا أمَّه!
عيدة: ماكانشي عريان ياختي على أيَّامينا.
هيام: (عن صورة والد صلاح المتوفى) سبحان الله.. شبهك أوي.
صلاح: سبحان الله، مع أنه أبويا!
عيدة: الواد في المنام معناه مش حلو.
هيام: طب والبت؟
عيدة: آه.. سبحان الله.. أهي البت بقى في المنام، دنيا جديدة وحلوة.
حسنية: كل ده في الحمام؟!
هيام: معلش، أصل بعيد عنك بطني سايبة.
هيام: (تقرأ باب "حظ اليوم" في جريدة) اتبعي قلبك حايقودك للسعادة.
عاملة بالمصنع: وأنا يا هيام.
هيام: إنتي بُرج إيه؟
عاملة بالمصنع: العذراء، شوفي الخيبة!
هيام: يا خيبتك، يا خيبتك!
هيام: (لنفسها) حظي هو اللي قاللي "إمشي ورا قلبك"! يبقى البرج بيكدب؟ ولّا قلبي هو اللي مدب؟ والجو ده راخر! بيخلِّيني أتنطَّت من جوايا زي الفشار! يجوز عشان بقى عندي واحد وعشرين سنة؟ ويا لهوي، لما الواحدة مننا تكمل واحد وعشرين سنة، نار جوَّاها، لاهي طيقاها، ولا عايزة تطفِّيها.
هيام لسميرة: عارفة يا خالتي لما باشوفه، باتلِّج وأعرق وأنمِّل! وأدعي عليه في سِرِّي من غيظي منه.
هيام: "كُتر الفرح يعلِّم الزغاريط"، أمي تملّي تشقلب الأمثال، وتقوللي كتر الزغاريط هي اللي تعلِّم الفرح.
صفحات مقترحة