إبراهيم (عماد حمدي (1)) - آثار في الرمال - الدهليز
الجديد من الدهليز: صفحة المواهب!
تقييم الموقع
عن الدور
* قام بالدور: الفنان عماد حمدي
* إبراهيم محسن.
أقوال (6)
راجية: رسمت صورتك.
إبراهيم: صحيح؟
راجية: أيوة.
إبراهيم: ورسمتيني من الذاكرة؟
راجية: طبعًا م الذاكرة، ماتعرفش أنك مُقيم فيها؟
راجية: .. كمان كنت أنبسط لما أشاركهم فيك، زي ما باشركهم في الشمس والهوا، لكن دلوقتي باحس أن الشمس دي بتوَّرلي أنا لوحدي.
إبراهيم: الشمس هي اللي بتستمِد نورها منك، ومن مشاعرك.. الضوء اللي إنتي شايفاه، ده نور قلبك معكوس عليها.
راجية: أنا خايفة.
إبراهيم: خايفة من إيه؟
راجية: خايفة م المستقبل، وم الأيام..
إبراهيم: ليه بس يا راجية؟!
راجية: خايفة م المستقبل لأنه بعيد ومجهول.. وخايفة لأيَّامنا الحلوة دي تخلص.
إبراهيم: بالعكس.. دي أيَّامنا الحلوة لسة حاتبتدي.
إبراهيم: (عن قصيدة شعر "ظبية البان" للشريف الرضي) "هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَةٌ، بَعدَ الرُقادِ عَرَفناها بِرَيّاكِ".
إبراهيم: شايفة كل دول؟ أنا قريت نصهم في الفترة اللي قضيتها هنا.
راجية: وإزاي بتقدر تلاقي الوقت؟
إبراهيم: أنا عندي غير التلحين والقراية؟ القراية تخلي الواحد بني آدم.
راجية: عندك حق، أنا كمان عندي مكتبة كويسة أوي..
إبراهيم: راجية، بصيلي..
راجية: مش عايزة أفتَّح عينيَّ.. متهيَّألي إن باحلم، وخايفة أصحى لا يروح الحلم الجميل اللي أنا فيه.
إبراهيم: الحلم الجميل اللي أنتي فيه حايفضل على طول، مش حاينتهي أبدًا.. راجية، قولي إنك بتحبيني..
راجية: لأ مش حاقول! لأن اللي عندي ده مش حب، أكتر من حب.. الواحد لما يحب حاجة، تكون غريبة عنه.. لكن أنت في دمي.. في كياني.. فهِمت أنت إيه بالنسبة لي؟
إبراهيم: أنا كمان حاسس إني ماقدرش أستغنى عنك.. حاسس أن حياتي مُستمدة منك.. من غيرك ماقدرش أعيش أبدًا..
صفحات مقترحة